وزير الخارجية المصري يؤكد وجود توافق في الرؤى مع الكويت حول القضايا الاقليمية


اشاد وزير الخارجية المصري سامح شكري بالعلاقات المصرية-الكويتية "التاريخية والراسخة والتي طالما تميزت بقدر عالي من التعاون والتفاهم المشترك"، مؤكداً وجود "توافق في الرؤى بين البلدين الشقيقين" حول سبل احتواء الازمات في المنطقة.

وقال الوزير شكري في تصريح صحافي بمناسبة زيارته الرسمية للبلاد ان هذه الزيارة تأتي "تقديرا لمواقف دولة الكويت الداعمة لمصر خلال المرحلة الانتقالية بعد ثورة 30 يونيو وخلال مرحلة تنفيذ الاستحقاقين الاول والثاني من خارطة الطريق".

واضاف انه "تشرف بلقاء سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امس"، مشيرا الى ان "لقاءه مع سموه تناول كل نواحي العلاقات الثنائية مع التأكيد المتبادل على اعتزام البلدين تكثيف هذه العلاقات والارتقاء بها الى مستويات جديدة".

واوضح ان "اللقاء مع سمو امير البلاد كان فرصة طيبة للتعرف على رؤية سموه فيما يتعلق بالتطورات الاقليمية لاسيما الاوضاع في العراق وسورية والتطورات في ليبيا"، مؤكدا وجود "توافق في الرؤى بين البلدين الشقيقين حول سبل احتواء هذه الازمات".

ومن المقرر ان يتوجه الوزير شكري والوفد المرافق له الى مدينة جدة اليوم لحضور اجتماع المجلس التنفيذى لمنظمة التعاون الاسلامي على مستوى وزراء الخارجية.

واوضح شكري ان اجتماع جدة يأتي "استكمالا لمناقشة الاوضاع المتردية في الاراضي الفلسطينية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من اعتداء سافر"، مؤكداً "أهمية هذا الاجتماع في ضوء التصعيد والممارسات المرفوضة من جانب اسرائيل"، ومعربا عن الأمل في ان "يتولد عن هذا الاجتماع قرارات وخطوات تسهم في حماية الشعب الفلسطيني ووقف العمليات العسكرية والعنف، والتي لن تؤدي إلا لتفاقم الوضع في الاراضي الفلسطينية".

وعن اهم الاستحقاقات المقبلة في مصر، ذكر ان بلاده بصدد استكمال الاستحقاق الثالث من خارطة الطريق والمتعلق "بانتخاب اعضاء مجلس النواب، اضافة الى مواجهة التحديات الاقتصادية من خلال اتخاذ اجراءات اصلاحية للاقتصاد المصري وكيفية جذب رؤوس الاستثمار واستعادة مكانتها السياحية".

واضاف شكري ان "مصر لديها إمكانيات كبيرة نأمل في تفعيلها بالتعاون مع الأشقاء في الدول العربية والشركاء في الدول الاوروبية والولايات المتحدة الاميركية، حتى نوفر للشعب المصري النمو الذي يتطلع إليه". وعن سياسة مصر الخارجية في المرحلة الحالية بين شكري ان "مصر معنية بالشأن العربي وتكثف نشاطها وتعاونها مع الدول العربية الشقيقة وتتطلع لمزيد من التعاون والتفاعل مع اشقائها الافارقة"، مشيرا الى ان "مصر تبذل كل الجهود للاسهام والتفاعل الايجابي في كل القضايا الحيوية والجوهرية للشعوب العربية والافريقية والدول النامية".

وكان شكري عقد امس جلستي مباحثات مع كل من سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح خلال زيارته للبلاد.

ولفت وزير الخارجية المصري الى ان "هذه اللقاءات أكدت رغبة الجانبين في توطيد وتدعيم العلاقات الثنائية بينهما، والارتقاء بها لخدمة مصالح الشعبين الشقيقين".
أضف تعليقك

تعليقات  0