رئاسة كردستان: المالكي مصاب بهستيريا وسلم الأرض ومعدات الجيش لداعش


رد أميد صباح، الناطق الرسمي باسم رئاسة إقليم كردستان، على الخطاب الأخير لرئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، والانتقادات التي وجهها للقيادة الكردية، معتبرا أن المالكي "اصيب بالهستيريا" مضيفا أن مدينة أربيل "ليست مكانا لداعش" وأن المالكي مسؤول عن ما جرى لأنه جمع حوله "جنرالات البعث."

وقال صباح، في بيان على الموقع الرسمي لرئاسة إقليم كردستان: "سمعنا السيد المالكي يكيل الاتهامات الباطلة لمدينة أربيل عاصمة إقليم كوردستان، وعندما ندقق في أقواله نستنتج إن الرجل قد أصيب بالهستيريا فعلا وفقد توازنه وهو يحاول بكل ما أمكن تبرير أخطائه وفشله وإلقاء مسؤولية الفشل على الآخرين."

وتابع صباح بالقول: "لابد لنا أن نذكر له انه لشرف كبير للشعب الكردستاني أن تكون أربيل ملاذ كل المظلومين بمن فيهم هو بالذات عندما هرب من الديكتاتورية، وهي ملاذ جميع الذين يهربون الآن من دكتاتوريته."

وأضاف الناطق الرسمي الكردي: "أربيل ليست مكانا لداعش وأمثال داعش.. مكان الداعشيين عندك أنت حينما سلمت أرض العراق ومعدات ستة فرق عسكرية إلى داعش. أنت الذي لملمت جنرالات البعث حولك ولم يصمدوا ساعة واحدة، ولا ندري كيف وبأي وجه تأتي وتتهم الآن وتتحدث من على شاشات التلفزيون."

وختم صباح بالقول: "نقول لك فقط، عليك الاعتذار للشعب العراقي وترك الكرسي، لأنك دمرت البلاد ومن يدمر البلاد لا يمكنه إنقاذها من الأزمات."

وكان المالكي قد انتقد الأكراد في خطابه الأسبوعي الأربعاء، معتبرا أن مدينة أربيل أصبحت "مقرا لعمليات داعش والقاعدة والبعث والإرهابيين" كما أكد أن بغداد لن تقبل بسيطرة الأكراد على مناطق متنازع حول هويتها، وفي مقدمتها مدينة كركوك الغنية بالنفط.
أضف تعليقك

تعليقات  0