نيمار يصفح عن الكولومبي زونيجا الذي تسبب في إصابته

 
نيمار دا سيلفا قال نجم الكرة البرازيلية نيمار وهو يبكي في مؤتمر صحفي بمعسكر المنتخب البرازيلي: "لو ضربني على بعد سنتيمترين من هذه الفقرة بمنتصف ظهري، كنت سأجلس على مقعد متحرك، كل من يفهم في كرة القدم، يدرك أنه ليس خطأ عاديا". وقال نيمار إنه يستطيع دائما أن يحمي نفسه ضد محاولات العرقلة و"لكن إذا كان ظهري للاعب المنافس، فليس لدي فرصة في حماية نفسي".

ورغم هذا، قال نيمار /22 عاما/ نجم برشلونة الإسباني إنه من الممكن أن يصفح عن زونيجا وألا يشعر بالغضب تجاه اللاعب. وأوضح "نعم، سأصفح عنه. لا أشعر بالغضب أو الكراهية أو أي شيء تجاهه". واتصل زونيجا هاتفيا بالنجم البرازيلي في اليوم التالي للمباراة ليؤكد له على عدم وجود نية تعمد لإيذائه. وقال نيمار "أتمنى له أفضل حظ وأن يكون سعيدا ويحقق النجاح في مسيرته الكروية".

ويستطيع نيمار الآن السير كما ظهر في معسكر الفريق التدريبي بمدينة تيريسوبوليس مرتديا القميص الأصفر للمنتخب والموقع من قبل زملائه بالفريق. وقال نيمار إن الأسبوع الماضي "من أسوأ الأسابيع في حياتي، كان أسوأ مما يمكن أن أتخيل". وقال نيمار، في أول تصريحات علنية له منذ تعرضه للإصابة، إن الشعور بألم الهزيمة 1/7 أمام المنتخب الألماني في المربع الذهبي للمونديال البرازيلي سيظل لفترة طويلة موضحا: "بالطبع، جرحتنا الهزيمة، ستظل تجرحنا لفترة طويلة ولكن الألم سيتلاشى". وأضاف "ستأتي أيام أفضل، وسنبذل كل ما بوسعنا لإعادة السعادة إلى الشعب البرازيلي وإلى وجوهنا".

وسبق لنيمار أن زار معسكر الفريق التدريبي يوم السبت الماضي محمولا على المحفة (النقالة) الطبية قبل أن يرحل عن المعسكر بالطائرة المروحية. كما نال اللاعب ترحيبا حارا من زملائه ومن المدرب لويز فيليبي سكولاري لدى زيارته إلى المعسكر مساء أمس الخميس. ويلتقي المنتخب البرازيلي نظيره الهولندي غدا السبت بالعاصمة برازيليا في مباراة تحديد المركز الثالث. وقال نيمار إنه سيسعى لمساعدة زملائه رغم عدم مشاركته في المباراة مشيرا إلى أن الفريق يجب أن يتعامل مع مباراة المركز الثالث كما لو كانت المباراة النهائية.
أضف تعليقك

تعليقات  0