تغريدات إسرائيلية ناعمة: أقتلوا أطفال العرب وبالتالي لن يصبح هناك جيل جديد.



“أقتلوا أطفال العرب وبالتالي لن يصبح هناك جيل جديد”.. لم تكن تلك كلمات زعيم فاشي بل مجرد دعوة من عشرات الدعوات والتعليقات التي كتبت معظمها فتيات إسرائيليات وهن يستمتعن بحرارة الشمس في إسرائيل، في وقت يشن الجيش عملية عسكرية على قطاع غزة.

فعلى موقع تويتر للتواصل الاجتماعي تتبع الناشط الإسرائيلي ديفيد شين تغريدات شباب من الذين لم يلتحقوا بعد بالجيش، ليجد على حد وصفه” قائمة طويلة من الرسائل الداعية إلى التطهير العرقي في البلاد”.

وتقول إحدى التغريدات لفتاة تدعى أشلي: “أقتلوا أطفال العرب وبالتالي لن يصبح هناك جيل جديد”.

وتظهر تغريدة اخرى لفتاة تدعى ديكيل ديري وتقول ” إننا نشن حربا حتى تصبح تلك الأرض ملكنا دون أي عربي”.

ولاحظ شين أن معظم من انهال باللعنات على العرب كانوا غاضبين من الاستيقاظ باكرا على أصوات صافرات الإنذار، التي تدوي بسبب سقوط صواريخ فلسطينية، في أيام الإجازة.

لكن الناشط الإسرائيلي لفت أيضا إلى تعليق كتبته إحدى الفتيات تعليقا على ذلك بالقول إنها لا تكره العرب أيام إجازاتها فحسب وإنما طيلة حياتها.

ويقول شين إن هذه التغريدات التي كتبها شباب مراهق يجب أن “تلفت الانتباه إلى أنه خلال سنوات قليلة سينضم معظم هؤلاء إلى الجيش، مسلحين ببنادق آلية وفي موقع يتيح لهم وضع تصورات الإبادة تلك محل تطبيق”.
أضف تعليقك

تعليقات  0