«التعليم حق»



ها هو الوقت من السنة قد حان، حين يتخرج صغارنا من المرحلة الثانوية فيبدؤون البحث عن مستقبلهم، هذا يسجل في الجامعة، وتلك تقدم على بعثة، وآخرون يتقدمون للمعاهد التطبيقية والكليات والجامعات الخاصة، وهناك من يقرر أن يعمل ليستكمل دراسته لاحقاً أو إبان عمله. كل الصغار فجأة يكبرون، ويبدؤون باتخاذ قرارات مهمة وقاطعة في حياتهم، إلا هؤلاء الصغار، فهؤلاء لا يكبرون لأنهم لم يكونوا في يوم صغاراً، هؤلاء لا يحلمون لأن الحلم محرم عليهم، هؤلاء لا يقررون لأنهم مسلوبو القرار، مهدرو المستقبل.

هناك، الحياة غير الحياة، والدنيا غير الدنيا، هناك الصراع ليس لطيفاً نقياً كما هو الصراع هنا، ليس التنافس على درجة امتحان القواعد أو على حب مدرس أو على من عنده "ربع" أكثر في المدرسة، هناك الصراع حقيقي بكل ما للكلمة من معنى صدئ تعس، هناك الصغار جزء من عجلة الحياة الحقيقية، لهم دور الكبار، المحظوظ منهم يذهب للمدرسة صباحاً ويكسب قوت أهله ظهراً وإلى الليل.هناك الصغار يذهبون لمدارس متهالكة قميئة، يخرجون منها إلى قارعة الطريق، ييبون "الرقي" والخضار وألعاب الأطفال، هناك الأطفال لا يلعبون لعبة الشرطي والحرامي،


بل هم يعيشونها حقيقة في حياتهم، حين تهاجم الشرطة بسطاتهم، فتكسر "الرقي" وترمي بخضارهم وتتلف ألعابهم، ليعودوا إلى البيت لا يدرون إن كانوا يستطيعون تأمين ثمن دراستهم للعام المقبل، هناك، الصغار مسؤولون عن تعليمهم، بل عن لقمتهم، هناك الصغار يكبرون سريعاً، يفقدون طفولتهم في الثالثة، ويختبرون الشارع في الخامسة، ويصبحون كباراً محنكين قبل العاشرة من العمر.

"هناك" هو مكان في الكويت، خلف "أسوار" الجهراء والصليبية، حيث بشر لا يمتلكون هوية، ومن لا يمتلك هوية لا يمتلك عملا، ومن لا يمتلك هوية ولا عملا لا يسجل أبناءه في مدراس، ومن لا يسجل أبناءه في مدارس بسبب ضياع الهوية وغياب العمل يدفع بهم ليرمموا هذا الصدع الذي ليس لهم ذنب فيه، ومن يدفع بأطفاله للعمل في الشارع يمت كل يوم، ومن يمت كل يوم أمام أبنائه يمت أبناؤه معه نفسياً وروحياً، وهكذا، تخلق الدولة مجموعة من البشر الأحياء الموتى، لأنها تعتقد أنهم قد خبؤوا أوراقهم منذ أربعين سنة وأكثر، ولأن الدولة ترى أن هذا الضغط سيأتي بالأوراق مثلما يأتي التعذيب بالاعترافات، ولا تلبث الدولة أن تقتل البشر وهم أحياء، لا أوراق ظهرت ولا صغار تعلموا ولا بشر عملوا فأفادوا الدولة واستفادوا.

نحن في مجموعة 29 حاولنا على مدى سنتين ماضيتين أن نخفف شيئا ما من هذا الضغط، أن نعطي جرعة أمل صغيرة، أن نوفّي حقاً يجرنا من رقابنا جميعاً كمجتمع كويتي، فأطلقنا حملة "التعليم حق"، التي تمّت في سنتها الثانية بالتعاون مع "مشروع بسمة للتوظيف والتعليم"، والتي من خلالها جمعنا عدداً من البعثات التي قُدمت للطلبة الكويتيين البدون لاستكمال تعليمهم الجامعي. شارك في السنتين الماضيتين عدد من المؤسسات والجامعات الخاصة التي ضربت المثل في تحملها المسؤولية المجتمعية، فكانت الجامعة الأميركية والجامعة الأسترالية والجامعة العربية المفتوحة ومؤسسة السلطان التعليمية من أولى المؤسسات المقدمة لمقاعد أصبحت دائمة لهذا الهدف السامي، كما شارك عدد من الأفراد في تبني أبنائهم من الطلبة في تلك الجامعات الخاصة،

بل منهم من أرسل هؤلاء الطلبة في بعثة للخارج ليتحصل على شهادة في الطب أو الهندسة وغيرها. مثل هذه المبادرات هي أقل ما يجب علينا كمجتمع وقف متفرجاً لسنوات طوال، حتى تفاقم الوضع وتراكم الأسى وتفجرت المأساة وصولاً لما هي عليه اليوم، والآن، حان موعد الحملة التعليمية الثالثة التي تحمل ذات العنوان "التعليم حق"، لنساهم كأفراد ومؤسسات بشيء يسير يخفف من الضغوط الهائلة التي يعيشها صغار تتوقف بهم الحياة بعد الثانوية، صغار لا أمل لهم ولا مستقبل أمامهم إلا إذا بادرنا كمجتمع، ليس فقط بتبرعاتنا وتبنينا لهؤلاء الطلبة ولكن كذلك بالضغط على حكومتنا لتنهي هذه المأساة وفوراً.

نحن ندعوكم في مجموعة 29 أن تستثمروا في هؤلاء الصغار، وأن تؤسسوهم كما تأسسون صغاركم، لتكن السواعد متحدة لا متفرقة، ولنضمن مستقبل الكويت، ولنؤمن لها الخبرات والكفاءات المستقبلية. قضيتنا ليست قضية شباب محروم معذب فقط، قضيتنا قضية وطن محروم هو كذلك منهم، منهك بحرمانهم وتعذيبهم، متفكك بعزلهم. مدوا للصغار يدكم، أعطوهم الأمل، أمّنوا لهم شهادة تقيهم شرور الحياة، وسنرى جميعاً الحصاد الجميل في القريب العاجل.

تربط المجموعة المانحين مباشرة بالطلبة، كما تربط المتبرعين للمتعثرين دراسياً مباشرة بالجامعة أو تقدم للمانحين الفواتير وإيصالات السداد بحيث لا تدخل أي مبالغ مالية في حسابات أي عضو من أعضاء المجموعة، كما تقوم المجموعة ومشروع بسمة بمتابعة الطلبة وتحصيلهم العلمي والتواصل مع الجامعات والمانحين لحل أي أمور عالقة، كل ما على المانح أن يقدم الشيء اليسير من أمواله ودقيقتين من وقته ليتواصل معنا خلالها، فينقذ شاباً أو شابة ويحيي أملاً ويصنع مستقبلاً... بانتظاركم.
أضف تعليقك

تعليقات  0