جمعية إحياء التراث الإسلامي تستنكر العدوان الصهيوني وتدعو الى مناصرة غزة




اصدرت جمعية احياء التراث الاسلامي البيان التالي:

" وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر " (سورة الأنفال ، الآية 72)

الحمد لله حق حمده ، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، ولا عدوان إلا على الظالمين .

إن تلك المأساة الإنسانية التي تجري في (قطاع غزة) ، وما يعانيه أهلها من اعتداءات وقتل وتشريد ، ونقص في الغذاء والدواء نتيجة الحصار الظالم الذي فرضه الصهاينة عليها ، ثم جريمة الاعتداء الجديدة التي تدور رحاها الآن لهي الإرهاب المنظم والتطهير العرقي .

لذا ، فإن على الشعوب الإسلامية أن تقدم الدعم والمآزرة لإخوانهم في غزة الجريحة ، وبذل ما يستطيعون من جهد لإيقاف نزيف الدم حالاً ، وتقديم الاحتياجات الضرورية لأهلنا هناك . فالانتصار لغزة وفلسطين هي نصرة لأرض المسلمين في كل مكان .

كما نوجه نداء عاجل إلى دول العالم أجمع ، وخصوصاً حكومات الدول العربية والإسلامية لاتخاذ موقف حازم لوقف هذا الاعتداء الظالم ، وفك الحصار القاتل على أهلنا في غزة ، والسماح للقوافل الطبية والغذائية بالدخول إلى هناك ، وإخراج للمصابين من غزة إلى مصر والدول العربية للعلاج .

ولأهلنا في غزة الصامدة : نوصيكم بوصية الله عز وجل في قوله: "يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون".(سورة آل عمران ، الآية 200)

واعلموا أن النصر مع الصبر ، وأن مع العسر يسرا .

وأخيراً .. إن وقفة الكويت حكومة وشعباً في استنكار هذه الجريمة والسعي لمساندة إخوانهم لهو أمر يستوجب الشكر والعرفان ، وإنا لندعو أهل الخير عامة ، وفي الكويت خاصة ونحن في ظل هذه الأيام المباركة لرفع أكف الضراعة إلى الله عز وجل أن يحفظ أهلنا في غزة وأن يفرج عنهم ما هم فيه ، وأن يثبت أقدامهم وينصرهم على عدونا وعدوهم
أضف تعليقك

تعليقات  0