مقهى في السالمية ينظم حفلات مسيئة للإسلام والكويتيين ممنوعين من دخولها !


البداية شعار «ممنوع دخول الكويتيين».
المكان: مقهى بالسالمية.
الزمان: أثناء مباراة البرازيل وألمانيا في كأس العالم الحالي.
الوصف: مجون وتحرشات جنسية وعري، ورقص «تقصع وتخصر»، وكأنك في أحد الملاهي الليلية في دولة أوروبية «بلا مبالغة».
هذه ليست مقدمة لرواية تلفزيونية وإنما واقع اصطادته عدسة «عالم اليوم» وتفاجأت بما بين جنبات هذا المقهى، الغريب في الأمر أن شعار المقهى «ممنوع دخول الكويتيين»، مطبق بكل حذافيره.. فلا عادات كويتية ولا حياء ولا دين في شهر الدين.

وبالتفاصيل: إن هذا المقهى اعتاد على إقامة حفلات عقب إنتهاء مباريات كأس العالم، مجندا بعض الفتيات الجميلات بعد أن يلبسهن ملابس مثيرة للغرائز في شهر يفترض أن يتم احترام المسلمين فيه... مصادر أبلغتنا أن أحد المسؤولين عن المقهى يقوم بجلب الفتيات على أن تكون مهمتهن «صيد الزبائن»، وقالت إحداهن لـ«عالم اليوم»: على كل «خروف» وتقصد الزبون الأعمى آخذ 5 دنانير.
المقهى اعتاد على إقامة حفلاته مشبوهة بنظام متطور على أساس «كل شيء عادي».
الغريب في تلك الليلة ليس كل ما سبق فهذا ما اعتاد عليه هذا المقهى، لكن ما تفاجأنا به دخول رجل ملتح بلحية مزيفة ويرتدي لباسا يبدو به كأنه رجل دين «سلفي» «غترة بلا عقال ودشداشة قصيرة» ورغم كل ذلك انبهرنا برقصه مع الفتيات واستهزائه برجال الدين ورقصه ومعانقة الفتيات.
ولم ينته المشهد لهذا الحد فقد توارى شيخ الدين المزيف عن الأنظار ورجع بعد دقائق مرتديا حول خصره حزاما ناسفا مزيفا في محاولة منه ومن إدارة المقهى «الطنازة» على رجال الدين السلفيين وحرص بعض رواد المقهى على التقاط الصور معه.

كل ما سبق قد نعتبره شيئا عاديا من قبيل «الغشمرة» أو «الثوالة» لكن الصاعقة التي نزلت على رأسنا كالبرق هي أن شيخ الدين المزيف ما هو إلا مسؤول في المقهى ويعتنق ديانة غير الإسلام ليعزز بذلك الصورة النمطية المنتشرة في الغرب من أرض الكويت «كل مسلم إرهابي» على يد وافد غير مسلم.
ومنّا إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والأوقاف بالإنابة الشيخ محمد الخالد الصباح أين الأجهزة من هذا العبث الذي إن استمر فستشهد الكويت عادات وظواهر سلبية قد تؤثر على الشباب بشكل عام.


المصدر
أضف تعليقك

تعليقات  2


متابع
حسبنا الله ونعم الوكيل
بو فرج كويتي وسطي
اي اعلان على أرض المويت يمنع دخول الكويتيين يجب دعسة تحت الأقدام ودعي صاحبه معاه وشكراً