كتائب القسام: المبادرة المصرية "ركوع وخنوع" ومعركتنا مع اسرائيل "ستزداد ضراوة"


رفضت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، فجر الثلاثاء المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار في قطاع غزة، معتبرة اياها "ركوعا وخنوعا" ومتوعدة اسرائيل بأن معركتها معها "ستزداد ضراوة".

وقالت القسام في بيان "لم تتوجه الينا اي جهة رسمية او غير رسمية بما ورد في مبادرة وقف اطلاق النار المزعومة التي يتم الحديث عنها في وسائل الاعلام. ان صح محتوى هذه المبادرة فإنها مبادرة ركوع وخنوع نرفضها جملة وتفصيلا، وهي بالنسبة لنا لا تساوي الحبر الذي كتبت به".

وتابعت "معركتنا مع العدو ستستمر وستزداد ضراوة وشدة، وسنكون الأوفياء لدماء الشهداء ونعد شعبنا انها لن تضيع سدى ولن يجهضها احد كائنا من كان".
وكانت حركة حماس اعلنت ليل الاثنين-الثلاثاء رفضها اي وقف لاطلاق النار في قطاع غزة بدون التوصل لاتفاق شامل، مؤكدة ان المبادرة المصرية لم "تصلها بشكل رسمي".

واطلقت مصر الاثنين مبادرة لوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحركة حماس بعد اسبوع من العنف اسفر عن 186 قتيلا فلسطينيا على الاقل.
وتنص هذه المبادرة، التي ايدتها الجامعة العربية والرئيس الفلسطيني محمود عباس اضافة الى واشنطن، على وقف كامل للعمليات الحربية الجوية والبحرية والبرية اعتبارا من الثلاثاء الساعة 6,00 ت غ على ان تستقبل القاهرة خلال 48 ساعة من بدء تنفيذ المبادرة وفودا رفيعة المستوى من الحكومة الاسرائيلية والفصائل الفلسطينية للتباحث بشأن تثبيت وقف اطلاق النار.

لكن حماس تشترط ان توقف اسرائيل قصفها لقطاع غزة وترفع الحصار عن القطاع من اجل التوصل لاتفاق وقف اطلاق النار.
وكان اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية قال في كلمة متلفزة مساء الاثنين "نقول بشكل مبسط وواضح ليست المشكلة في التهدئة ولا العودة لاتفاقيات التهدئة لأننا نريد وقف هذا العدوان على شعبنا، ولكن المشكلة هي واقع غزة من حصار وتجويع وإغلاق للمعابر وإهانة للناس (...) يجب أن يتغير هذا الوضع وينتهي الحصار، يجب أن يعيش شعبنا في غزة حرا كريماً يتمتع كما باقي شعوب العالم، وأن يعيش أهلنا في الضفة الغربية في أمن من استباحة العدو لمدنهم ومنازلهم والاعتقالات التي ينفذها الاحتلال".
أضف تعليقك

تعليقات  0