جمعية فهد الاحمد الانسانية: نسخر كل جهودنا لرفع معاناة الفقراء



أكد رئيس جمعية فهد الاحمد الانسانية الدكتور هاشم الهاشمي حرص الجمعية على تسخير جهودها كافة لرفع المعاناة عن الفقراء والمنكوبين ايمانا منها برسالتها الانسانية المستقاة من الاسلام الحنيف الذي كرم الانسان وحث على اغاثته ورفع المعاناة عن الناس أجمعين.

وقال الهاشمي في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الجمعية ساهمت في اعالة ما لا يقل عن 230 أسرة وتوفير المواد الغذائية والتموين المجاني لها بسبب ضعف دخولها الشهرية او انعدامها فضلا عن مساهمتها في علاج العديد من المرضى وتقديم المساعدات العينية للاسر المحتاجة ومساعدات مادية أخرى.

وأضاف أن القائمين على الجمعية يبذلون جهودا حثيثة للتنسيق مع الجمعيات الخيرية الاخرى في العالمين العربي والاسلامي لتحقيق تلك الاهداف واحداث نوع من التكامل لتغطية أكبر شريحة ممكنة من المحتاجين.

وأوضح أن التنسيق يتم من خلال المجلس التنسيقي الاسلامي العالمي (مساع) الذي يضم نحو 70 منظمة ومؤسسة خيرية وانسانية حول العالم منوها بدور العمل الخيري الكويتي منذ انطلاقته والمكانة التي تتبوأها المؤسسات الخيرية الكويتية حتى أصبحت من أعرق المؤسسات عربيا واسلاميا في ايصال رسالتها الخيرية بمستوى عال من المهنية والشفافية.

وذكر أن العمل الاغاثي للجمعية بدأ مع بداية الاحداث الاخيرة في سوريا قبل نحو ثلاث سنوات حيث كانت من أوائل الجمعيات التي أطلقت نداء الاغاثة لمساعدة الشعب السوري الذي يعاني التشرد والمجاعة و التهجير والقتل كما كانت الكويت من أوائل الداعمين للشعب السوري في شتى المجالات.

ولفت الهاشمي الى مشاريع جمعية فهد الاحمد الانسانية في كثير من الدول منها انشاء المساجد وحفر الابار وكفالة الايتام ورعاية الدعاة وبناء المساجد والمراكز العلمية في أفريقيا وشرق آسيا وأوروبا ودول البلقان.

وأشار الى رؤية الجمعية متمثلة بتوسيع فروعها المحلية التي فاق عددها حتى الآن 14 فرعا منتشرا في مختلف مناطق البلاد لاستقبال التبرعات من أهل الخير "لاسيما أن الخير في الكويت صنعه أهلها مركبا يبحرون فيه لنصرة اخوانهم المسلمين في كل دول العالم".

وقال ان الجمعية تقوم بالعديد من المشاريع محليا أبرزها اقامة عدد من دورات حفظ القرآن الكريم في عدد من مساجد الكويت ودورات علمية بالعقيدة والفقه واقامة رحلة حفاظ الذكر الى المدينة المنورة وحفل تكريم لحفاظ كتاب الله استفاد منها حتى الان ما يزيد على 600 طالب.

وذكر الهاشمي ان مركز (غراس) لخدمة القرآن الكريم وعلومه التابع للجمعية يعمل على نشر كتاب الله تعالى وتعليمه وحفظه واتقان العلوم المتعلقة به لشريحة النشء ويعمل المركز في اطار محافظتي حولي والعاصمة.

وبين ان للمركز رؤية واضحة في خدمة القرآن الكريم ورسالته تتمثل في السعي الى تعليم كتاب الله تعالى لتنشئة جيل يتحلى بالسلوك والخلق القرآني مع مستوى عال من الجودة والكفاءة والتميز وقد بلغ عدد المستفيدين من ذلك حتى الان 3500 طالب وطالبة.

ولفت إلى إطلاق الجمعية مشروع (بسمة) لتعليم وتوظيف المقيمين بصورة غير قانونية وتمكينهم من تسيير أمورهم الحياتية كما أطلقت الجمعية اطلقت بالتعاون مع وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية مشروع (نسائم الخير) متمثلا بمخيم دعوي في شهر رمضان المبارك بالتزامن مع مشروع (ليالي المغفرة) في عدد من مساجد الكويت واستضافة مجموعة من القراء والدعاة
أضف تعليقك

تعليقات  0