واشنطن تحذر تل أبيب من شن هجوم بري على غزة





حذّرت الولايات المتحدة الاثنين 14 يوليو/تموز إسرائيل من شن عملية برية ضد قطاع غزة، معتبرة أن ذلك سيعرّض مزيدا من سكانه المدنيين للخطر.

مع ذلك فقد امتنع البيت الأبيض، على لسان المتحدث باسمه جوش إيرنست، عن انتقاد حليفته على سقوط قتلى نتيجة الغارات الإسرائيلية على القطاع، مضيفا أنه كان من حق إسرائيل أن تدافع عن مواطنيها ضد إطلاق الصواريخ من قبل حركة حماس.

وهذه هي المرة الأولى التي تحذّر فيها واشنطن تل أبيب من اجتياح قطاع غزة، مع أن عددا من كبار المسؤولين الأمريكيين، ومنهم وزير الخارجية جون كيري، أكدوا مرارا موقفهم السلبي من احتمال عملية كهذه.

وقد رفض إيرنست الإجابة على سؤال عما إذا كانت إسرائيل التي تعتمد على منظومة "القبة الحديدية" لحماية نفسها من الصواريخ الفلسطينية، استخدمت

القوة بشكل مناسب، نظرا لازدياد عدد القتلى في القطاع في اليوم السابع للعملية الإسرائيلية. إذ حمّل المتحدث باسم البيت الأبيض المتشددين الفلسطينيين

المسؤولية عن حالة سكان غزة، مطالبا إياهم بوقف إطلاق الصواريخ لتخفيف معاناة الفلسطينيين المدنيين. وقال جوش: "يجب أن تكف حماس عن إطلاق صواريخ

 تعرّض حياة الإسرائيليين للخطر. كما أن الولايات المتحدة قلقة جدا إزاء المدنيين الفلسطينيين الذين يعيشون في خطر طيلة أيام. ولهذا السبب بالذات نستمر في مطالبة المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين بعمل ما يلزم للحفاظ على أمن وسلامة المدنيين على جانبي الحدود.
أضف تعليقك

تعليقات  0