نقابة البنوك تطالب بتوحيد الإجازات والعطل الرسمية بين القطاع المصرفي و القطاع الحكومي




دعا رئيس مجلس إدارة النقابة العامة للبنوك منصور عاشور محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل الى ضرورة اعلان اجازة عيد الفطر كما اعلنها

 مجلس الوزراء للقطاع الحكومي وكافة مؤسسات الدولة، حيث اعلن ديوان الخدمة المدنية عن اعتماده لإجازة عيد الفطر السعيد إلا ان هذا الإعلان وكما جرت

 العادة تطبق على المؤسسات الحكومية والوزارات فيما يعلن البنك المركزي عن مواعيد اجازات وعمل القطاع المصرفي.

ورأى ان المطالبة بتوحيد الإجازات والعطل الرسمية بين القطاع المصرفي و القطاع الحكومي هي احد المطالبات التي سبق وان طالبت بها النقابة في اجتماعها

الأخير مع محافظ بنك الكويت المركزي حيث نقلت النقابة استياء موظفي البنوك من القرارات السابقة التي الزمت موظفي القطاع المصرفي بالعمل في الأيام التي

 أعلنت فيها الحكومة إجازة رسمية و تم تعطيل كافة مؤسسات الدولة والدوائر الحكومية الأمر الذي خلق جواً من الفتور لاسيما في النواحي الاجتماعية حيث ان

 الكثير من الموظفين في القطاع الخاص يستغلون هكذا اجازات للراحة او السفر لاسيما وان طبيعة عملهم فيها الكثير من الضغوط النفسية والذهنية وان اجازاتهم لطالما كانت رهن موافقة رب العمل فلابد من ان يكون محافظ البنك المركزي منصفا لهم و ان يساويهم مع موظفي الدولة ومؤسساتها.

وقال عاشور ان التجارب السابقة اثبتت سلبية القرارات السابقة التي الزمت موظفي القطاع المصرفي بالعمل في أيام العطل الرسمية للدولة مشيرا إلى ان وتيرة

 العمل في تلك الأيام كانت معدومة و لا توجد اية آثار سلبية لو تم اعلان تلك الأيام عطلة رسمية لاسيما ان الكثير من المؤسسات المالية و ذات الصلة كسوق

 الاوراق المالية في عطلة ناهيك عن وجود قطاعات مهمة في القطاع الخاص نفسه في عطلة رسمية كشركات التامين و الشركات الاستثمارية و شركات الاتصالات.

وتطرق الى الاشارة المطمئنة التي ارسلها محافظ البنك المركزي لقبول و تبني اقتراح النقابة الخاص بتوحيد الاجازات مع القطاع الحكومي من خلال كتابه المرسل الى اتحاد مصارف الكويت و الذي يحثهم فيه على مساواة العاملين في القطاع المصرفي الكويتي مع العاملين في القطاع الحكومي او شبة الحكومي ,فيما يتعلق بالعمل في ايام واقعه بين ايام عطلة متمنين اقرار القول بالفعل واقعا من خلال اصدار قراره الخاص بتوحيد عطلة البنوك مع العطلة الحكومية
أضف تعليقك

تعليقات  0