مقتل جندي إسرائيلي وجرح اثنين باشتباكات مع "القسام"





تبنت كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- قنص جندي إسرائيلي اعترف الاحتلال بمقتله فجر اليوم الجمعة، وذلك بعدما أعلنت الكتائب أنها اشتبكت مع قوة إسرائيلية خاصة في منطقة شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقالت كتائب القسام إنها قصفت مدينة ديمونة بصاروخي إم75.

وذكرت مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة من الحدود مع قطاع غزة أن الجيش الإسرائيلي اعترف بمقتل الجندي وجرح اثنين آخرين.

وقالت إن الاحتلال استدعى الليلة الماضية 18 ألف جندي من الاحتياط ليصل بذلك عدد جنود الاحتياط الذين تم استدعاؤهم إلى سبعين ألفا، موضحة أن الجيش لم يوضح بعد المدى الزمني الذي ستستغرقه العملية البرية.

وذكرت رويترز أن الجندي القتيل يعتبر أول خسائر قوات الاحتلال منذ بدء الهجوم البري.

وكان مراسل الجزيرة في قطاع غزة تامر المسحال قد أفاد بأن كتائب عز الدين القسام اشتبكت فجر اليوم الجمعة مع قوة إسرائيلية خاصة في منطقة شمال بيت لاهيا شمال القطاع، وذلك بعدما فجرت فيها ثلاث عبوات.

وأوضح أن منطقة شمال بيت لاهيا هي المنطقة الوحيدة التي حاولت قوات الاحتلال التوغل عبرها برا، وقد لاقت فيها مواجهة شديدة من مقاتلي المقاومة.

إصابات محققة
وذكرت الكتائب في بيان لها أنها أوقعت في صفوف القوة الإسرائيلية إصابات محققة، كما فجرت عبوة ناسفة بدبابة حاولت التقدم في المنطقة نفسها.

كما أعلنت القسام عن خوضها اشتباكا مسلحا وصفته بالعنيف مع قوة إسرائيلية خاصة تسللت قرب مدرسة الزراعة في بلدة بيت حانون شمال القطاع، وأجبرت جنود الاحتلال على الانسحاب من المكان.

وأوردت كتائب القسام في موقعها الإلكتروني أن مقاتليها فجروا عبوة في قوة إسرائيلية خاصة في شمال قرية أم النصر واشتبكوا معها، كما استهدفت المقاومة حشودا عسكرية إسرائيلية على حدود غزة بنحو 11 صاروخا.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أمس الخميس بدء معركة برية في القطاع، وتستهدف تدمير الأنفاق التي حفرتها المقاومة، وقد استخدمتها كتائب القسام عدة مرات للتسلل خلف خطوط القوات الإسرائيلية منذ بدء العدوان الإسرائيلي.

وقد أكد مراسل الجزيرة أن 21 شهيدا سقطوا خلال قصف إسرائيلي على القطاع، فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة مقتل خمسة فلسطينيين -بينهم طفل رضيع- في قصف مدفعي.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن عدد الشهداء ارتفع منذ بدء العدوان على القطاع إلى 260 شهيدا، فيما وصل عدد الجرحى إلى ألفين.
أضف تعليقك

تعليقات  0