شركة الطيران الماليزية مهددة بالزوال


غلقت أسهم شركة الخطوط الجوية الماليزية على انخفاض بنسبة 11 في المئة، وذلك عقب تحطم رحلتها MH17 في أوكرانيا أثناء توجهها من امستردام إلى كوالالمبور.
كما أغلقت أسواق مالية أخرى في آسيا على انخفاض بسبب المخاوف من تصاعد التوتر السياسي بين الغرب وأوكرانيا من جهة وروسيا من جهة أخرى .

وتعد هذه الكارثة الثانية التي تصيب شركة الخطوط الجوية الماليزية هذا العام، بعد اختفاء الرحلة MH370 في مارس/ آذار.
وهناك شكوك بشأن ما إذا كانت الشركة قادرة على الاستمرار.
ويقول برتراند غرابوسكي، مدير فرع الطيران في مصرف دي في بي، الذي تتعامل معه الشركة الماليزية إن "حتى إذا كانت الكارثة مصادفة، فإنه لم يحدث من قبل أن تعرضت شركت طيران لحادثين كبيرين في غضون بضعة أشهر".
وأضاف أن الدعم الحكومي لابد أن يكون أكثر وضوحا، وربما أكبر.

الحاجة إلى الاستثمار

ومنذ أعوام، تسجل الشركة خسارة في أعمالها، كما تراجعت قيمتها في السوق بأكثر من 40 في المئة في الأشهر التسعة الماضية.
وتفيد تقارير بأن شركة "خزانة ناسيونال" - وهي المستثمر الحكومي، وصاحب أغلبية الأسهم في الخطوط الماليزية - تبحث خصخصة شركة النقل الجوي.
وخلال الأعوام الماضية، استثمرت "خزانة ناسيونال" أكثر من مليار دولار في الخطوط الماليزية، وسبق أن أعلنت أنها بصدد إجراء إعادة هيكلة للشركة.

وفي حديث مع بي بي سي، قال محسن عزيز، المحلل في مصرف مايبنك في كولالمبور، إن العقبات التي تواجه الخطوط الجوية الماليزية اليوم "لا يمكن تجاوزها".
وأضاف أن الشركة لا يمكن أن تعمر أكثر من عام بدون تمويل ضخم.
لكن إذا توفر التمويل تبقى الأسئلة مطروحة بشأن بقاء الشركة على المدى الطويل، بحسب المحللين.
ويرى ليو فراتيني، من شركة المحاماة الدولية بيرد أند بيرد، أن "هذا الحادث يسقط قيمة الشركة من منظور أوروبي".
أضف تعليقك

تعليقات  0