سي ان ان تخرج مراسلتها من فلسطين بسبب كلمة "حثالة"


أبعدت محطة سي ان ان الإخبارية الأمريكية مراسلتها ديانا مغناي عن تغطية العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بعد أن أطلقت تغريدة على تويتر تقول فيها إن الإسرائيليين الذين كانوا يبتهجون بقصف غزة والذين قاموا بتهديدها لم يكونوا إلا "حثالة".

وقال ناطق باسم محطة سي ان ان في بيان أرسله إلى موقع هوفينغتون بوست أنه "بعد أن تم تهديد ديانا ومضايقتها قبل وأثناء ظهورها على الهواء مباشرة قامت بإطلاق تغريدة غاضبة على تويتر".

وأضاف الناطق أن ديانا كانت "متأسفة جداً بسبب اللغة التي استخدمتها ضد أولئك الذين كانوا يستهدفون طاقم عملنا، وهي بالتأكيد لم تكن تقصد الإساءة إلى أي أحد غير تلك المجموعة، وهي ومحطة سي أن أن تعتذر عن أي إساءة ربما تكون قد وقعت".

وقال الناطق إن مغناي قد أرسلت في مهمة إلى موسكو.

وظهرت مغناي يوم الخميس على شاشة سي أن أن من فوق هضبة تطل على الحدود الإسرائيلية مع غزة. وقالت إنه يمكن سماع إسرائيليين بجوارها وهم يبتهجون لسقوط الصواريخ الإسرائيلية على غزة.

وبعد ظهورها في تلك اللقطة التي كانت على الهواء مباشرة قامت ديانا مغناي بإطلاق تغريدة تقول فيها: "إن إسرائيليين كانوا يقفون على هضبة تطل على سديروت كانوا يهللون لدى سقوط القنابل على غزة، وهددونا بتحطيم سيارتنا إذا قلت كلمة خطأ، إنهم حثالة". وسرعان ما تمت إزالة التغريدة لكن ليس قبل أن يعاد التغريد بها لأكثر من مئتي مرة.

ويأتي إبعاد ديانا مغناي بعد يوم من قيام محطة أن بي سي يسحب مراسلها أيمن محيي الدين من غزة.
أضف تعليقك

تعليقات  0