الحميضي: المضربون في "التأمينات" رفضوا الحوار وتعليق الاضراب ولابد من تحكيم القانون




أعرب المدير العام للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية حمد الحميضي عن «أسفه لرفض نقابة المؤسسة لمبادرة أتت من رحم المؤسسة لتعليق الاضراب والجلوس على طاولة الحوار للوصول الى اتفاق حول اهم وغالبية مطالب النقابة وفق مدة معلنة ومحددة».

وقال الحميضي في تصريح صحافي «إن المبادرة تضمنت التأكيد والالتزام الحكومي بمراجعة رواتب موظفي المؤسسة بشكل منصف في اطار المراجعة الشاملة في نظام البديل الاستراتيجي لسلم الرواتب للعاملين في القطاع الحكومي، لتحقيق العدالة والمساواة، والذي سيقدم في الربع الاخير من هذا العام»، مشيراً الى ان «المبادرة تضمنت أيضاً بعض المطالب الإدارية التي لا يوجد خلاف حولها».

واشار الحميضي الى ان «ادارة المؤسسة تلقت وتعاملت مع المبادرة بايجابية مطلقة، حرصاً على حقوق الموظفين ومصالح المواطنين، الا أن النقابة أغلقت آخر أبواب التفاوض مع ادارة المؤسسة وفضلت الاستمرار غير المبرر في تعطيل أعمال المؤسسة، رغم جميع الضمانات التي وفرتها المبادرة، وهذا يستدعي اتخاذ الاجراءات القانونية تجاه الاخلال بسير العمل والاضرار بمصالح المواطنين
أضف تعليقك

تعليقات  0