ما هي وضعية النوم الأمثل لتخفيف آلام الظهر؟


مع دوام يستمر أحيانا 9 ساعات متواصلة من العمل المكتبي، ليس من المفاجئ أن يصاب العديد من الموظفين بآلام مزمنة في الظهر يمكن أن تجعل النوم المريح في الليل مهمة صعبة وأحيانا مستحيلة. وغالبا ما يشتكي الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر من أنهم لا يعرفون الوضعية المناسبة للنوم التي من شأنها أن تساعدهم على النوم. يقدم الدكتور راجيف شارما، استشاري أول، وجراح عظام ومفاصل، في مستشفيات أبولو هذه النصائح والاقتراحات لتخفيف الألم وعلاج مشكلة الظهر:

يجب أن يبقى عمودك الفقري مستقيماً ومرتاحاً.

لا تستخدم الوسائد السميكة جدا لأنها تميل إلى وضع رقبتك على ارتفاع أعلى بكثير من جسمك؛ وهذا يعني أن العمود الفقري لن يكون مستقيما مع باقي أطراف الجسم. الامر الذي يشكل ضغطا على الأعصاب حول الرقبة.

يجب أن يكون العمود الفقري، والكتفين، والرأس، والذراعين، والساقين مبحاذاة بعضهم البعض أثناء الاستلقاء.

لا تجلس بطريقة معوجة أو غير سليمة كما يفعل الكثير من الناس عندما يقرأون في السرير أو يشاهدون التلفاز في وضعية الاستلقاء. لأن ذلك يسبب اختلالا في توازن واستقامة العمود الفقري الامر الذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة الألم أو التسبب به إذا لم يكن موجوداً.

وأخيرا، أهم جزء هو الحفاظ على وضعية جيدة لا تؤدي الى التواء العمود الفقري أو التسبب في خلل في توازن الجسم، سواء كان ذلك اثناء الجلوس أو المشي أو الاستلقاء. من المهم أن نفهم أن العمود الفقري متصل بالعديد من الأعصاب على طوله، وأي وضعية خاطئة لن تضر بالعمود الفقري فقط ولكنها أيضا سوف تضع ضغطاً غير مبرر على الأعصاب، مما يسبب الألم وغيرها من المشاكل.
أضف تعليقك

تعليقات  0