صيني يرفض مقابله أمه لأنها قبيحة جدا







دينغ ليانغ” هي امرأة صينية مكسورة القلب بسبب رفض ابنها الوحيد مقابلتها أو الحديث معها، لأنه يعتقد أنها قبيحة، حسبما قال.

المرأة البالغة من العمر 63 عاماً، وُجدت وهي تبكي في شوارع مدينة “هانغزو”، بشرقي الصين، بعد سفرها لمدة 5 ساعات في محاولة رؤية طفل ابنها حديث

 الولادة، محمّلة بالعديد من الحقائب التي امتلأت بالملابس والهدايا للطفل الجديد على أمل أن يسمح لها ابنها بمشاهدة طفله الجديد، ولكنها فوجئت بالرفض، مما اضطرها في النهاية للعودة إلى بيتها مع كل هذه الهدايا.

وتم رؤية “دينغ” وهي تبكي في شوارع المدينة، مما أسترعى انتباه أحد المارة الذي قام بالحديث مع وكالة أنباء محلّية، وطلب منهم الحضور لإجراء مقابلة معها،

 حيث اخبرتهم “دينغ” بكل حكايتها، وتركها لقريتها خارج منطقة “يايو”، في محاولة البحث عن ابنها، الذي تركها بعد تخرّجه في الجامعة، وعثوره على أحد الوظائف

 المناسبة في سوبر ماركت، ثم زواجه. لكن ابنها على ما يبدو ظل يشعر بالحرج من شكل والدته، وخصوصاً بعد ظهورها غير المرضي بالنسبة له في حفل زفافه،

 مما أدى إلى قراره بأن يبتعد عنها إلى الأبد. وقالت “دينغ” وسط دموعها، إنها قد تفهّمت رغبته في عدم التواصل معها أبداً، لكنه عندما اتصل بها ليخبرها أنه قد

 حظي بطفل، اعتقدت أنها قادرة على القدوم وزيارته، وجلب بعض الهدايا للطفل، وبمجرد وصولها إلى المدينة، اتصلت ببيت ابنها الذي اعتذر عن لقائها، لأنها

 “قبيحة للغاية”! هذه الحادثة حظيت بإهتمام بالغ في وسائل الإعلام الصينية، وكذلك بين العديد من المهتّمين بوسائل التواصل الإجتماعي، الذين استغربوا حدوث هذا الأمر، وكل هذه القسوة من جانب الإبن ناحية أمه.
أضف تعليقك

تعليقات  1


خااد
لانه ما يعرف عن الاسلام شي ولايعرف عن بر الولدين شي لانه لا يملك من الإيمان شي