استقالات جماعية في “التأمينات”.. لاقتصار المكافآت على الوافدين وغير المضربين


أعلن عدد من موظفي المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية عن نيتهم في تقديم استقالات جماعية من أعمالهم، مطالبين سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح بالتدخل الفوري لإنصافهم ورفع الظلم عنهم حسب تعبيرهم.
وذلك على خلفية الخطوة غير المدروسة كما اعتبرها موظفو التأمينات، التي أقدم عليها مدير عام المؤسسة حمد الحميضي بمنح عدد معين من موظفي المؤسسة الذين فضوا اضرابهم قبل عدة ايام من قيام نقابتهم بتعليقه مكافآت مالية لهم اضافة إلى منح عدد آخر من موظفي المؤسسة غير المشاركين في الإضراب والوافدين أيضا مكافآت تراوحت بين 1000 دينار و3000 لبعض الأشخاص، الأمر الذي أثار حفيظة الموظفين الذين بينوا حسن نيتهم وعلقوا الإضراب من أجل المصلحة الوطنية وحل مشكلة المراجعين التي عجزت المؤسسة وإدراتها عن حلها لمدة ثمانية أسابيع متواصلة حسب تعبيرهم.

ومن جانبها قالت رئيسة نقابة العاملين في المؤسسة العامة للتأمينات الإجتماعية منال الرشيدي إن خطوة الحميضي في اقرار المكافآت لبعض الموظفين والوافدين في المؤسسة زاد من عمق المشكلة بين النقابة والمؤسسة علاوة على وضعه علامة التعجب والاستفهام حول تصريحات الوزير الصالح والمدير الحميضي بعدم وجود ميزانيات خاصة للمؤسسة وتمكن من خلالها اقرار المكافات لأي موظف كان مما يستدعي من النقابة استخدام الطرق القانونية لإرجاع حقوق الموظفين المالية .
وأضافت الرشيدي “أن ظلم الإدارة العامة في المؤسسة زاد من فرصة هجرة الكوادر الوطنية المدربة في المؤسسة إلى خارجها مستنكرة في الوقت نفسه ظلم الموظفين الكويتين تحت مظلة كويتية”.
أضف تعليقك

تعليقات  1


عواطف
قديمه خيرنا لغيرنا