الفهد: قبول أبناء وبنات الكويتيات من أزواج خليجيين للانضمام الى سلك الشرطة بالدفعات المقبلة


أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد اهمية الدور الذي تؤديه مدرسة الشرطة في أكاديمية سعد العبدالله باعتبارها القاعدة الأساسية لقوة الشرطة التي تخدم القطاعات المتنوعة لوزارة الداخلية.
وقال الفريق الفهد في كلمته خلال حفل تخريج كوكبة جديدة من رجال الأمن طلبة مدرسة الشرطة الدفعة 29 رتبة وكيل عريف ان الوزارة تولي إهتماما خاصا بمعهد ضباط الصف الذي سبق له قبول دفعتين الأولى ضمت 390 طالبا كويتيا والأخرى شملت 561 طالبا خليجيا من أم كويتية وسخرت لهم جميع الامكانات للالتحاق بتلك الدفعة التي تساهم في ترسيخ الأمن والأمان في المجتمع.

وذكر ان هذا الحفل يؤكد اهتمام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشؤون الاسلامية بالوكالة الشيخ محمد خالد الحمد الصباح بخريجي اكاديمية سعد العبدالله بصفة عامة ومدرسة الشرطة على وجه الخصوص لدعم المنظومة الأمنية.
وشدد على ضرورة تطوير وسائل التدريب الشرطي والرياضي والتحصيل العلمي على المستوى النظري والعملي في كل التخصصات التي تخدم مختلف قطاعات وزارة الداخلية ليكونوا جاهزين لخدمة الكويت في كل الظروف والمناسبات.

وبين الفريق الفهد ان ذلك الاهتمام والتطوير ياتي ايضا تنفيذا لتعليمات أصدرها الشيخ محمد الخالد بقبول أبناء وبنات الكويتيات من أزواج خليجيين للانضمام الى سلك الشرطة واستقطاب وقبول أكبر عدد من المتقدمين الكويتيين والخليجيين من أم كويتية في الدفعات الجديدة لدورات أفراد الشرطة التي تنظمها الأكاديمية حيث تشهد هذه الدفعة تخريج 607 من الخليجيين أبناء الكويتيات.
وهنأ الخريجين الجدد من افراد قوة الشرطة مؤكدا ان وزارة الداخلية تفخر بانضمام هذه الكوكبة وتعتبرها دعما جديدا لقوة الشرطة في خدمة الوطن وتحقيق امان مواطنيه.
من جانبه قال وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون التعليم والتدريب اللواء الشيخ فيصل نواف الأحمد الصباح في كلمته ان رعاية وحضور وكيل الوزارة للحفل هي تأكيد جديد على اهتمام القيادة العليا لوزارة الداخلية ببناء الإنسان وتنمية قدرات رجل الأمن وتطويرها وتكريس لقيمة العلم والبحث والدرس بالنظر إلى النقلة النوعية التي تعيشها الأكاديمية.

وأوضح أن أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية آلت على نفسها تزويد قطاعات وزارة الداخلية بالأفراد وضباط الصف والضباط المؤهلين بالعلوم الشرطية العلمية والعملية التي تكسبهم الخبرات اللازمة من اجل أن يكونوا أعضاء فاعلين في خدمة أمن الوطن واستقراره.
وجدد العهد للقيادة السياسية العليا في البلاد على أن يكون رجال الأمن العيون الساهرة لحماية أمن الوطن واستقراره مؤكدا أن رجال الأمن وضعوا نصب أعينهم دائما التوجيهات السامية لسمو أمير البلاد التي تؤكد دائما على أن أمن الكويت واستقرارها غاية الغايات ومركز القوة الحقيقي.
أضف تعليقك

تعليقات  0