الإندبندنت: بوتين يتعمد إهانة أوروبا مستغلاً لغة المصالح


نشرت صحيفة الإندبندنت تعليقًا لدومينيك راب حول مستقبل العقوبات الغربية على روسيا في ظل ما وصفه بعدم قدرة الغرب على التعامل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خصوصًا بعد التأكد من تورط الكرملين في دعم الانفصاليين الذين يتهمون بإسقاط الطائرة الماليزية التي راح ضحيتها 289 شخصًا.

ويقول راب إن بوتين أظهر قدرة شديدة على ضرب مناوئيه بشكل موجع ثم إنكار أي صلة له بذلك، وحتى يتمكن الغرب من التعامل مع حيل الرئيس الروسي فإنه يتعين عليهم استعارة بعض الألعاب من جعبته، وإن كان ذلك، فيجب أن يتم بشكل أخلاقي.

وبحسب الكاتب، فإن القادة الأوروبيين يبدون دومًا مكبلين عندما يقترب الأمر من روسيا نظرًا لتشابك مصالحهم معها وهو ما جعل الثمن قصير المدى الذي يمكن أن تدفعه أوروبا المتمثل في إيجاد بديل تجاري ونفطي مقابل اتخاذ خط أكثر تشددًا من موسكو، ويجعل الاستفزازات الروسية قابلة للتكرار، ويهدد بمزيد من الإهانات السياسية لأوروبا.
أضف تعليقك

تعليقات  0