هل طفلك بحاجة حقا الى الفيتامينات الإضافية؟


كثيرا ما تقلق الأمهات من العادات الغذائية للأطفال، فهناك طفل واحد على الاقل في كل عائلة يعاني من اضطراب غذائي ما أو مزاجية عندما يتعلق الأمر بالاختيارات الغذائية الصحية. ولأن الطعام الصحي يؤثر على النمو الجسدي والعقلي للاطفال فقد تضطر الام الى اللجوء الى استعمال مكمل غذائي أو فيتامينات متعددة في بعض الأحيان.

وينصح الأطباء في البداية بتقديم أصناف متنوعة يفضلها أو يحبها الاطفال مثل حبوب الإفطار، والحليب، وعصير البرتقال المدعم مع العناصر الغذائية الهامة مثل فيتامين (د) والكالسيوم قبل اللجوء الى المكملات الغذائية. فالأطفال لا يحتاجون إلى كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن، بل يستطيع الحصول على ما يكفيه منها من الوجبات الصحية التي تقوم الام باعدادها في المنزل.

ومع ذلك، يقوم بعض الاطباء أحيانا بإعطاء الطفل الفيتامينات المتعددة إذا كان يعاني من اضطراب في الأكل أو يتبع نظاما غذائيا نباتيا، أو تم تشخيصه ببطئ النمو أو لا يأكل وجبات منتظمة أو متوازنة بشكل منتظم. وتعد هذه المكملات الغذائية والفيتامينات فكرة جيدة للأطفال المصابين بأمراض مزمنة أو الحساسية الغذائية.

وينصح باستشارة الطبيب قبل إعطاء الطفل اي نوع من الفيتامينات أو المكملات الغذائية. فبعض الأدوية قد تتفاعل مع المكملات الغذائية إذا اخذها الطفل في نفس الوقت بالاضافة الى ان الجرعات الضخمة من الفيتامينات والمعادن حتى الصحية منها يمكن أن تكون سامة.
أضف تعليقك

تعليقات  0