انتشال 75 جثة في غزة وإسرائيل تخترق الهدنة الإنسانية


انتشلت الطواقم الطبية الفلسطينية منذ بدء سريان اتفاق التهدئة صباح اليوم في غزة، 75 شهيداً من مناطق متفرقة، في وقت لا يزال الجيش الإسرائيلي يمنع الطواقم من دخول بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، مع توقعات بوجود عشرات الجثث داخل البلدة.

ووفقاً لمصادر طبية فلسطينية، فإنه تم انتشال 75 جثة حتى اللحظة، 30 منهما من داخل حي الشجاعية الذي تعرض لمجازر عديدة خلال الأيام الماضية، وكذلك تم انتشال عدد من الشهداء من حي الشعف القريب من الشجاعية.

وروى عدد من رجال الاسعاف والدفاع المدني شهادات مروّعة عمّا شاهدوه في مناطق التماس مع الحدود الإسرائيلية في حي الشجاعية، مؤكدين أنهم انتشلوا عائلات بأكملها أبيدت جراء القصف المدفعي والجوي للجيش الإسرائيلي.

وقالوا إن عدداً من الجثث اتّضح أنها لأشخاص أصيبوا جراء القصف وظلوا ينزفون لأيام إلى أن استشهدوا بسبب عدم تمكن سيارات الإسعاف من الوصول إليهم طوال الأيام الماضية، مبيناً أن من بين هؤلاء أطفال ورضّع ماتوا جوعاً رغم أن بعضهم لم يصابوا من القصف.

وفي مناطق شمال قطاع غزة، وتحديداً في بلدة بيت لاهيا، أفادت مصادر طبية بأنه تم انتشال 25 شهيداً على الأقل، ونُقلت الجثث لمستشفى كمال عدوان، بينما تستمر المحاولات بشكل متسارع للبحث عن المزيد تحت الأنقاض والركام.

يأتي ذلك في وقت منع الجيش الإسرائيلي سيارات الإسعاف من الوصول لتخوم بلدة خزاعة في خان يونس، والتي تتعرض منذ أيام لحصار وقصف عنيف بعد توغل قوات إسرائيلية داخلها.

وتجري العديد من المنظمات الدولية العاملة في غزة وعلى رأسها الصليب الأحمر اتصالات مكثفة مع الجانب الإسرائيلي لتمكين الطواقم من الدخول إلى البلدة، مع توالي وصول مناشدات من الذين تبقوا داخلها من الأهالي.

ووفق مناشدات الأهالي، فإن العشرات من الجثث مكدسة في الشوارع منذ أيام، من دون أن يتمكن أحد من الوصول إليها، وتماماً مثل حي الشجاعية، فإن العشرات من المصابين قد يكونوا توفوا بعدما ظلوا في الشوارع لأيام دون علاج أو طعام.

يذكر أن اتفاق الهدنة الانسانية دخل حيز التنفيذ في غزة اعتباراً من الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي، على أن يستمر حتى الساعة الثامنة مساءً، ومع ذلك اخترق الجيش الإسرائيلي الهدنة أكثر من مرة بعد ساعات فقط من بدئها.

وأطلقت المدفعية الإسرائيلية قذائفها في مناطق مختلفة من قطاع غزة، فيما تعرض بعض أهالي بلدة خزاعة الذين حاولوا الخروج من منازلها لإطلاق النار من قبل الجنود الذين يتمركزون في بعض المباني السكنية العالية.

وتجاوز عدد الشهداء الذين سقطوا منذ بدء العدوان على غزة 950 شهيداً، وسط توقعات بارتفاع الحصيلة في ظل وجود المئات من المصابين وعدد كبير منهم في حالة حرجة، بينما يتم البحث بشكل متسارع عن المزيد من الجثث بين الأنقاض.
أضف تعليقك

تعليقات  0