الأمم المتحدة تُكرّم "أمير الإنسانية " الشيخ صباح الأحمد ...لتخفيفه المعاناة في سورية والعراق


الكويت على منصة التكريم في الأمم المتحدة بلداً وأميراً.

... التكريم المنتظر موعده في سبتمبر المقبل أفادت به  مصادر ديبلوماسية وذلك «نظير ما تقدمه الكويت من مساعدات انسانية والتزام سمو الامير الشيخ صباح الاحمد في انقاذ الارواح وتخفيف معاناة الشعب السوري، واسهاماته في العمليات الانسانية التي تنفذها الامم المتحدة في العراق».

ووفق المصادر «فان الامم المتحدة ممثلة بأمينها العام بان كي مون سوف تقوم بتكريم سمو الأمير بمنحه شهادة تقدير بالنيابة عن الامم المتحدة خلال الجلسة رفيعة المستوى المقبلة للجمعية العامة والتي من المقرر ان تنعقد في 24 سبتمبر من العام الحالي في نيويورك».

ومضت المصادر «ان الامانة العامة للامم المتحدة تثمن موقف الكويت لما تقدمه من دعم ثابت لمنظومة العمل الانساني العالمية متعددة الجنسيات، حيث تعتبر (الامانة) ان دعم الكويت والتزام الامير الشخصي ازاء تلك العمليات الانسانية التي تتخذها الامم المتحدة في سورية وفي محيطها قد اسهم في انقاذ الارواح وتخفيف معاناة الشعب السوري»، وتابعت «ومقابل هذا الاسهام السخي من قبل الامير في العمليات الانسانية التي تنفذها الامم المتحدة في العراق، هو الامر الذي يعزز الثقة المتبادلة بين الكويت والامم المتحدة».

على صعيد آخر، هنأ سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد المواطنين والمقيمين بعيد الفطر، متمنياً أن يكون عيداً ينعم فيه الجميع بالمحبة والهناء.

وقال الديوان الأميري في بيان له انه يسره ان «ينقل الى الإخوة المواطنين والى المقيمين في وطننا العزيز تهاني حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بعيد الفطر السعيد، وتمنياته لهم ان يكون عيدا ينعم الجميع فيه بالمحبة والهناء.

ويغتنم الديوان الاميري هذه المناسبة المباركة ليرفع الى مقام حضرة صاحب السمو امير البلاد والى سمو ولي العهد والى سمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة.

كما يهنئ المواطنين والمقيمين بعيد الفطر السعيد جعله الله عيداً سعيداً على الامتين العربية والاسلامية في جميع اقطارها ويضرع الى الله تعالى ان يعيده على العالم اجمع بالطمأنينة والامن والسلام وان يحفظ دولة الكويت وشعبها من كل سوء ومكروه ويديم عليها نعمة الامن والامان في ظل قيادتنا الحكيمة والرشيدة والله ولي التوفيق».
أضف تعليقك

تعليقات  0