اللواء أنور الياسين: رجال أمن المنافذ هم العيون الساهرة على أمن الوطن


أكد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون أمن المنافذ اللواء/ أنور عبدالرزاق الياسين أن رجال أمن المنافذ هم العيون الساهرة على أمن البلاد، مؤكداً ثقته في قدرتهم على مواجهة أي طارئ والتعامل مع الأحداث بكفاءة واقتدار.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها اللواء الياسين لقطاع أمن المنافذ بمناسبة عيد الفطر المبارك في إطار التواصل الدائم ومتابعة الأوضاع الأمنية وتواجد رجال أمن المطار على رأس عملهم بعيداً عن أهلهم وذويهم خلال أيام العيد، معرباً عن ارتياحه لما شاهده من يقظة وجاهزية للقوات الموجودة ونقاط المراقبة.

وقد بدأ اللواء الياسين الجولة بمنفذ مطار الكويت الدولي، وكان في استقباله مساعد مدير عام الإدارة العامة لأمن المطار العميد/ إياد الحداد.

ونقل اللواء أنور الياسين تحيات وتهاني نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالإنابة الشيخ/ محمد الخالد الصباح، ووكيل الوزارة الفريق/ سليمان فهد الفهد بمناسبة عيد الفطر السعيد إلى رجال منفذ المطار وأشاد اللواء الياسين بما لمسه من إنجازات أمنية وتقنية على مستوى عال تحققت على أرض الواقع بسواعد أبناء الكويت المخلصين.

وأكد دعم القيادات الامنية لكل الجهود المبذولة في قطاع المنافذ مثمنا دور العاملين فيها.

وأكد العميد إياد، حرص رجال أمن المطار على أداء الواجبات المكلفة بها للإسهام في حفظ الأمن والنظام والعمل على تسهيل حركة المسافرين وتسهيل كافة الإجراءات وفق النظم والضوابط الموضوعة اثناء دخولهم ومغادرتهم البلاد باعتبار انها تعمل على سلامتهم وراحتهم.

مؤكداً أنت تواصل عمليات التطوير والتوسعة واستحداث أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات لسرعة انهاء معاملات المغادرين والقادمين مع الحرص على توفير كل سبل الراحة والعناية بالمسافرين وتذليل جميع المعوقات وإيجاد الحلول السريعة.

وأعرب الضباط وضباط الصف والأفراد والمدنيون المهنيون العاملون بالمطار عن سعادتهم لمثل هذه الزيارات لما لها من آثار ايجابية في نفوسهم.

وأشاروا الى أن هذه الزيارات تكون دائما حافزاً ودافعا للعمل المبدع الخلاق ليكون العمل الامني متميزا وعلى أعلى مستوى.

واختتم اللواء الياسين جولته شاكرا معالي وزير الداخلية الشيخ/ محمد الخالد الصباح، ووكيل الوزارة الفريق/ سليمان فهد الفهد لما يقدمانه من دعم ومساندة لرجال الأمن بصفه عامة وقطاع المنافذ على وجه الخصوص.
أضف تعليقك

تعليقات  0