القبض على 3 من أمراء الدولة الإسلامية جنوب الرمادي


أعلن قائد عمليات الأنبار الفريق الركن رشيد فليح، اليوم الأربعاء، إلقاء القبض على 3 من أمراء الدولة الإسلامية خلال عملية عسكرية جنوب مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار (غرب).

وقال فليح لوكالة الأناضول، إن قوة من الجيش بالتعاون مع الطيران نفذت صباح اليوم عملية عسكرية على منطقة الطاش (20 كم جنوب الرمادي) استمرت أكثر من 3 ساعات تمكنت خلالها من إلقاء القبض على 3 من أمراء الدولة الإسلامية بينهم قيادي بارز يدعى عواد الهزيماوي”.

وأضاف فليح أن “هذه العملية كانت نوعية وفق معلومات استخباراتية دقيقة مكنت قوات الجيش من القاء القبض عليهم في المنطقة المذكورة”، من دون الحديث الكشف عن هوية الثلاثة أو مناصبهم بالتنظيم.

من جهة أخرى أعلن الناطق باسم مستشفى الفلوجة العام وسام العيساوي، اليوم، مقتل مدنيين اثنين وإصابة 14 بقصف لقوات الجيش على المدينة.

وقال العيساوي، إن مستشفى الفلوجة العام استقبل اليوم جثث اثنين من المدنيين و14 جريحا نتيجة القصف العشوائي لقوات الجيش الذي تعرضت له منازلهم في مناطق الجغيفي والعسكري شرق المدينة والنزال والجمهورية (وسط) والجولان والسجر(شمال) وحي جبيل والشهداء(جنوب) حسب شهادة الجرحى.

وأضاف العيساوي أن الجثث نقلت الى الطب العدلي والجرحى يتلقون العلاج اللازم وكانت إصاباتهم متوسطة وحرجة.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد مجموعات مسلحة سنية، وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في أغلب مناطق محافظة الأنبار، ذات الأغلبية السنية، خاصة في مدينتي الفلوجة، والكرمة، وبعض مناطق الرمادي، التي تخضع لسيطرة التنظيم.

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، ومسلحون سنة متحالفون معه على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) بالكامل في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر مدن الأنبار غربي البلاد.
أضف تعليقك

تعليقات  0