كلينتون اعترف بتجاهله فرصة قتل بن لادن قبيل ساعات من11 سبتمبر


كشفت صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية اليوم السبت، أن الرئيس الأمريكي السابق بيل كيلنتون، اعترف في تسجيل صوتي قبل ساعات قليلة من هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، بأنه أضاع فرصة ذهبية لقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بحجة "خشيته" من سقوط ضحايا مدنيين.

وجاء في تسجيل كلينتون الموجه لقادة أعمال في أستراليا يوم 10 سبتمبر (أيلول) 2001: "أسامة بن لادن رجل ذكي جداً، قضيت الكثير من الوقت وأنا أفكر فيه، والحقيقة أنني فوّت فرصة ذهبية لقتله، لكن ذلك كان سيؤدي لتدمير بلدة صغيرة تسمى قندهار في أفغانستان، وقتل 300 من النساء والأطفال الأبرياء، وبعدها سأصبح مشابهاً له، لذا قررت ألا أقتله".

وبحسب الصحيفة، فإن التسجيل صدر عن شبكة سكاي نيوز الأسترالية، بعد أن كشف عنه، الرئيس السابق لحزب فيكتوريا الليبرالي مايكل كروغر، الذي ادعى أنه لم يتعمد إبقاء القضية سراً، لكنه ببساطة قد نسي الموضع لحين الآن.

وأضاف كروغر "أجري التسجيل بإذن السيد كلينتون، وذلك أثناء تحدثه أمام جمهور من نحو 30 شخصاً، في الشركة المصرفية الاستثمارية (جي تي كامبل وشركاه)، وبحسب التقارير حينها فإن كلينتون تلقى ما يقارب 150 ألف دولار أمريكي، لإلقاء الخطاب".

وختمت الصحيفة مقالها مشيرة إلى أنه "على الرغم من أن كلينتون نادراً ما يتحدث علانية في الأمر، إلا أنه أصبح من المعروف تجاهل الولايات المتحدة للعديد من الفرص السابقة، لقتل زعيم تنظيم القاعدة قبل وقوع هجمات 11 سبتمبر".
أضف تعليقك

تعليقات  0