مكتب الشهيد يحتفي بالشهداء في العدد الجديد من مجلة الهوية



 خصصت مجلة الهوية الدورية الصادرة عن مكتب الشهيد التابع للديوان الاميري ملفها في العدد الجديد لذكرى العدوان العراقي على الكويت في الثاني من أغسطس محتفية بذلك اليوم باعتباره (يوم الشهداء).

وافتتح العدد بقراءة لكلمة سمو امير البلاد ألقاها بمناسبة الظروف المستجدة التي تمر بها البلاد قبيل شهر رمضان لما تحتويه من مضامين خالدة ورؤى ثاقبة تصب في مصلحة الوطن والمواطن واكد فيها أن أمن الكويت وسيادتها واجب مقدس في عنق كل مواطن وأنه لا تهاون في حماية أمن الوطن والمواطنين.

وقالت مديرة تحرير المجلة فايزة المانع في المجلة تحت عنوان (مجد الذاكرة) ان سجل التاريخ يشع باسماء شهداء الوطن الذين اختاروا أن يكونوا بؤرة هذا التاريخ وتركزوا فيه واحتضنوه وسجلوه باسم يوم الشهداء مضيفة انه بمثل هذا الامر تصنع الامة مجدها ويعتلي الشجعان صهوة الفخار.

وحول الدروس المستمدة من جريمة العدوان العراقي على الكويت كتبت الدكتورة عبير البالول مشاهدات من الولاء والانتماء وعن الروح الوطنية العملاقة التي

تجسدت بين الكويتيين أيام محنة الاحتلال في حين كتب طارق الأحمد عرضا لدراسات جمعت في كتاب بعنوان (الهوية وقضاياها في الوعي العربي المعاصر) أشار فيه الى اهمية اللغة والتاريخ في بلورة الوعي بالهوية.

وتطرق الدكتور الزواوي بغورة الى (الذاكرة والهوية) وأبعاد الذاكرة الثلاث في الماضي والحاضر والمستقبل فيما تناول فتحي المسكيني مقالة بعنوان (تشارلز تايلور

والهوية..هل نحن باطن أنفسنا) مفندا آراء بعض الفلاسفة حول ظاهر الإنسان وباطنه ومسألة النفس والأساس الأخلاقي في كل ذلك. وضم العدد مقالات لمنصور

 مبارك حول (المواطنة والهوية المشتركة) وللدكتور نادر القنة حول مسرحيات كويتية تناهض الاحتلال والعدوان وتكرس مفهوم الهوية الوطنية ولعماد نويري حول

 (سينما الغزو والمقاومة حرب فيتنام نموذجا) اضافة الى استطلاع لعايد الظفيري عن (الكويت بلد المليون نخلة). وتضمن العدد ابوابا ثابتة مثل السور الرابع عن

الشهيد عبدالرزاق بوشهري وباب من شهداء الإسلام عن آل ياسر وباب من شهداء العروبة عن الشهيد أحمد موسى الدلكي أول شهداء حركة فتح بقلم

عبدالكريم المقداد وفي باب من رموز الحرية عرض منصور مبارك للبطل بنيتو خواريز بطل المكسيك وصانع حداثتها وقصيدة جديدة للشاعر مختار عيسى.
أضف تعليقك

تعليقات  0