اكتشاف مادة فى أدمغة النساء تقاوم نمو "الأورام السرطانية"





كشفت دراسة جديدة من جامعة واشنطن فى سانت لويس حلت لغز زيادة نمو وانتشار وخطورة الأورام المخية فى الرجال عن النساء بعد سنوات طويلة من التساؤل العلمى عن السبب.

وذكر موقع ميديكال نيوز توداى أن الباحثون كشفوا أن مادة بروتينية معينة تنشط أكثر فى أدمغة النساء عن الرجال لها علاقة بتثبيط نمو الأورام المخية وتقلل إصابة النساء بالسرطان.

وشملت الدراسة أبحاثا عديدة على نوع من الأورام المخية السرطانية من الخلايا الضامة المخية وتدعى glioblastomas وكشفت أن الخلايا تنمو بشكل أسرع وأكثر عدوانية فى حالات الأنسجة الذكورية، وبصورة أقل فى حالات الإناث.

وبالبحث عن السبب وجد الباحثون تعطل بروتين يدعى "RB" فى أدمغة الرجال فى حالات الأورام السرطانية، بالإضافة إلى أنه بتعطيله فى أدمغة النساء سلكت الأورام نفس السلوك العدوانى المشابه لسلوكها فى الأدمغة الذكورية، مما يؤكد تورط نقص هذا البروتين فى زيادة انتشار الأورام المخية فى الرجال.

يقول الدكتور جوشوا روبين قائد الدراسة أن أهمية الاكتشاف تنبع من أنه يغير استراتيجيات العلاج بين كل من الرجل والمرأة، كما إنه كشف لنا مادة جديدة تثبط نمو الأورام المخية وقد تستخدم فى العلاج فيما بعد، لكن لابد من إجراء المزيد من التجارب الإكلينيكية للوقوف على استخدامها كعقار.

ويضيف روبين أن الأمر لا يقتصر على سرطانات المخ فقط لكن هناك المزيد من السرطانات التى تنتشر فى الرجال بصورة أكبر من النساء كسرطان الكبد، ويؤكد بأن الدراسة تفتح الباب لعصر جديد من الدراسات الإكلينيكية التى يتم تحليل عوامل خطر كل جنس على حدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0