هيلاري كلينتون : أمريكا اسست «داعش» لتقسيم الشرق الاوسط


فجّرت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون في كتاب لها أطلقت عليه اسم “خيارات صعبة”، مفاجأة من الطراز الثقيل، عندما اعترفت بأن الادارة الاميركية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” الموسوم بـ”داعش”، لتقسيم منطقة الشرق الاوسط.

وافاد موقع “الفرات” امس ان الوزيرة الاميرکية السابقة قالت في کتاب مذکراتها الذي صدر في أميرکا مؤخرا “دخلنا الحرب العراقية والليبية والسورية وکل شيء کان على ما يرام وجيد جداً، وفجأه قامت ثورة 30 / 6 – 3 / 7 في مصر وکل شيء تغير خلال 72 ساعة” .

وأضافت تم الاتفاق على اعلان الدولة الاسلامية يوم 2013/7/5، وکنا ننتظر الاعلان لكي نعترف نحن واوروبا بها فوراً، مشيرةً إلى أنه کنت قد زرت 112 دولة فى العالم، وتم الاتفاق مع بعض الاصدقاء بالاعتراف بـ”الدولة الاسلامية” حال اعلانها فوراً وفجأة تحطم کل شيء”.

وتابعت في كتابها “کل شيء کسر امام اعيننا بدون سابق انذار، شيء مهول حدث، فكرنا فى استخدام القوة ولكن مصر ليست سوريا او ليبيا، فجيش مصر قوي للغاية وشعب مصر لن يترك جيشه وحده ابدا”، مضيفةً “وعندما تحرکنا بعدد من قطع الاسطول الاميرکي ناحية الاسكندرية تم رصدنا من قبل سرب غواصات حديثة جداً يطلق عليها ذئاب البحر 21، وهي مجهزة بأحدث الاسلحة والرصد والتتبع، وعندما حاولنا الاقتراب من قبالة البحر الاحمر فوجئنا بسرب طائرات ميغ 21 الروسية القديمة، ولكن الاغرب ان رادارتنا لم تكتشفها من اين اتت واين ذهبت بعد ذلك ، ففضلنا الرجوع مرة اخرى ازداد التفاف الشعب المصري مع جيشه وتحرکت الصين وروسيا رافضين هذا الوضع، وتم رجوع قطع الاسطول والى الان لانعرف کيف نتعامل مع مصر وجيشها”.

وتقول هيلاري “اذا استخدمنا القوة ضد مصر خسرنا، واذا ترکنا مصر خسرنا شيئا في غاية الصعوبة، مصر هي قلب العالم العربي والاسلامي ومن خلال سيطرتنا عليها من خلال الاخوان عن طريق مايسمى بـ “الدولة الإسلامية” وتقسيمها، کان بعد ذلك التوجه لدول الخليح الفارسي وکانت اول دولة مهيأة الكويت عن طريق اعواننا هنا، من الاخوان فالسعودية ثم الامارات والبحرين وعمان وبعد ذلك يعاد تقسيم المنطقة العربية بالكامل بما تشمله بقية الدول العربية ودول المغرب العربي، وتصبح السيطرة لنا بالكامل خاصة على منابع النفط والمنافذ البحرية، واذا کان هناك بعض الاختلاف بينهم فالوضع يتغير”.
أضف تعليقك

تعليقات  3


قسوره
لا حول ولا قوة الا بالله .. ما اقول الا ( مجنون يتكلم وعاقل يسمع ) . يعني على الاقل احترمو عقول الناس اللي بتقرأ المقال .
قاسم780
بوركت اخي قسورة ردك مفحم وجرئ...من الواضح على المقال أنه تمت صياغته بحيث يشوه صورة الاسلاميين -الاخوان بالذات- ويحسن صورة الانقلاب العسكري بمصر.
ضد الاخوان المتلاعبين بالدين
مقال مميز وواضح ويصف الواقع بدقه وأسأل الله عز وجل أن يهدي الإخوان المسلمين للحق وأن ينصر الإسلام والمسلمين في كل مكان .