مسؤول أممي.. (رحلة الامل) الكويتية تحمل رسالة سامية للعالم






- قال وكيل الامين العام للامم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية وو هونج بو ان (رحلة الامل) الكويتية لها أبعاد وأهمية كبيرة من خلال الرسالة التي توجهها الى العالم للعمل الجماعي وبناء مستقبل أفضل لذوي الاعاقة والتي نالت بها احترام الامم المتحدة.

جاء ذلك خلال لقاء هونج بو بأعضاء وفد (رحلة الامل) الكويتية برئاسة مديرها التنفيذي يوسف عبدالحميد الجاسم وبحضور المندوب الدائم لدولة الكويت لدى الامم المتحدة السفير منصور عياد العتيبي ورئيسة مجلس ادارة الجمعية الكويتية لأولياء امور المعاقين رحاب محمد بورسلي.

وتعهد هونج بو في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بنقل رسالة الرحلة السامية والحضارية المتعلقة بالاشخاص ذوي الاعاقات الذهنية الى الامين العام بان كي مون والادارة التي يشرف عليها والتي تتولى مسؤولية تنفيذ اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة.

وأعرب عن اعجابه بفكرة الرحلة وشكره لدولة الكويت ولقادتها الذين ساندوا هذه القضية ولمنظمي الرحلة وللبحارين خالد بادي الدوسري ومشعل جاسم الرشيد البدر اللذين تحديا متلازمة داون واثبتا قدراتهما في هذه الرحلة.

واوضح هونج بو ان (رحلة الأمل) زادت وعي المجتمع الدولي باحتياجات الاشخاص ذوي الاعاقة وقدارتهم مؤكدا عزم الامم المتحدة على النجاح في تنفيذ

اتفاقية حقوق ذوي الاعاقة الذهنية من خلال جدول اعمالها في مجال التنمية المستدامة التي يعتبر ادماجهم في المجتمع احد عناصرها الاساسية.

ومن جهته قال الجاسم في تصريح ل(كونا) ان هونج بو اعتبر (رحلة الامل) رحلة عالمية لما تحمله من مضامين انسانية متعلقة بذوي الاعاقات الذهنية في العالم وليس في الكويت فقط.

واعرب عن شكره لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الراعي الاساسي للرحلة وللحكومة ولفريق الرحلة بادي الدوسري وابنه خالد وجاسم الرشيد البدر وابنه مشعل على قيامهم بهذه المهمة.

وأعرب الجاسم عن سعادته لرفع علم الكويت وايصال صوتها الى الولايات المتحدة واكبر منظمة دولية في العالم من خلال تبني هذه الرحلة التي تعتبر انجازا كبير لدولة الكويت وشعبها.

وبدوره اعرب الدوسري ل(كونا) عن سعادته للمشاركة في (رحلة الامل) ومختلف المحطات التي مرت بها وخاصة اللقاء مع هونج بو الذي اشاد باهتمام دولة الكويت بهذه الفئة آملا في ان تحقق الرحلة الاهداف المرجوة منها وتنعكس ايجابيا على كل المجتمعات.

وكانت (رحلة الامل) العالمية الابعاد والانسانية المضامين انطلقت بقارب خاص من دولة الكويت في بداية شهر مايو الماضي وقطعت مسافة 1400 ميل بحريا في رحلة استغرقت 210 يوما من خلال 20 دولة و39 ميناء.

واعربت رسالة (رحلة الامل) التي سلمها الوفد الى رئيس الاوليمبياد الخاص تيموثي شرايفر يوم امس الاول عن شكر ذوي الاعاقات الذهنية الذين استفادوا من برامج الاوليمبياد الخاص والمسابقات الرياضية والانشطة المختلفة الداعمة لهم.

واكدت الرسالة ان البرامج العالمية والاقليمية والمحلية انعكست بصورة ايجابية على تطوير القدرات الذهنية والبدنية والنفسية لذوي الاعاقات الذهنية نتيجة لتقارب اللاعبين من مختلف الجنسيات والاديان والاجناس واندماجهم في مجتمعاتهم من خلال تواصلهم اليومي مع المديرين والمسؤولين والمتطوعين.

أضف تعليقك

تعليقات  0