3 مؤشرات اسرائيلية توحي بانتهاء فترة العدوان والحرب على غزة







اعلنت ما تسمى الجبهة الداخلية الاسرائيلية عودة الحياة الطبيعة لكافة المدن الاسرائيلية وفي الجنوب في المناطق المحاذية لقطاع غزة .

واعلن وزير المواصلات الاسرائيلي اعادة تشغيل خط اسديروت -القطار- بعد ان تم وقفه خلال فترة الحرب .
وقد قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي، إن الجيش سرح، اليوم الأربعاء، 27 ألفا من الجنود الاحتياط الذين تم استدعائهم للمشاركة في الحرب الإسرائيلية بقطاع غزة.

وأضاف أدرعي، في تصريح لوكالة الأناضول: "تم تسريح 27 ألف جنديا، والعدد المتبقي الآن هو 55 ألفا".
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن 82 ألفا و201 جندي احتياط شاركوا في الحرب على غزة (حيث يعيش أكثر من 1.8 مليون نسمة).

وبدأت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة هدنة في الثامنة من صباح أمس بالتوقيت المحلي (05: 00 ت.غ) تستمر لمدة 72 ساعة، تنفيذا لمقترح مصري، ويجري الطرفان مباحثات غير مباشرة في القاهرة على أمل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وقبيل بدء سريان هذه الهدنة، سحب الجيش الإسرائيلي جنوده إلى خارج قطاع غزة، الذي تحاصره إسرائيل منذ 2006.
وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، أن "الجيش قرر نشر مجموعات خاصة للتدخل السريع على امتداد حدود غزة إلى حين التوصل إلى اتفاق بتثبيت التهدئة، ليتسنى لها التحرك سريعاً في حال اقتضت الظروف التوغل الميداني في القطاع أو عند اكتشاف نفق هجومي جديد".

وشن الجيش الإسرائيلي، في السابع من الشهر الماضي، حربًا ضد القطاع، تسببت في استشهاد نحو 1875 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 9 آلاف آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فضلا عن دمار مادي واسع.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب حوالي 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً.
بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر.
أضف تعليقك

تعليقات  0