الاندبندنت: أوباما يرفض إرسال علاج إيبولا إلى أفريقيا



ذكرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية إن الرئيس الأمريكى باراك أوباما رفض إرسال علاج فيروس الإيبولا التجريبى بداعى أن الأمر سابق لأوانه، وفى انتظار إجماع الخبراء من منظمة الصحة العالمية لإعلان تفشى المرض " وإعلان حالة طوارئ صحية عالمية".

وأوضحت الصحيفة - فى تقرير نشرته على موقعها الإلكترونى اليوم الخميس - أن اثنين من عمال الإغاثة الأمريكية أصيبا بالفيروس أثناء تواجدهما فى ليبيريا وتم إجلاؤهم إلى أمريكا للعلاج وتناولوا العلاج التجريبى الذى يطلق عليه "زيد ماب"، وبدأت حالتهم فى التحسن، ولكن بات من غير الواضح مدى تأثير الدواء بصورة مباشرة على تحسنهم من عدمه.

ونوهت إلى أن الدواء مصنوع من أجسام مضادة منتجة فى المختبر ولم يتم اختباره من قبل على الإنسان أو تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الأغذية والعقاقير فى الولايات المتحدة قسم الغذاء والدواء، وينتج الدواء من خلال عملية بطيئة يتم إنتاج الأجسام المضادة من أوراق التبغ المعدلة خصيصا.

وأشارت إلى قول أوباما - الذى كان يتحدث فى مؤتمر صحفى فى نهاية قمة افريقية الأمريكية - "إن الدواء يفتقر إلى ما يكفى من المعلومات لإعطاء الضوء الأخضر لتوزيعه كعلاج تجريبي"..مضيفا قوله"ولا أعتقد أن كل المعلومات تتوافر حول ما إذا كان هذا الدواء مفيدا أم لا".

وجاءت تصريحات أوباما بعدما عقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا لمدة يومين فى جنيف لتحديد ما إذا كان الوباء يشكل "حالة طوارئ صحية عامة ذات أهمية دولية" وللنظر فى الخطوات اللازمة لمساعدة المؤسسات فى حالات الطوارئ.

تجدر الإشارة إلى أنه منذ مارس من العام الجارى، ظهرت حالة تفش للمرض غير مسبوقة فى غينيا وليبيريا وسيراليون، وبلغ عدد حالات الإصابات به حتى يوم 13 يوليو الماضى، وفق منظمة الصحة العالمية، 1323 حالة، وسجل 729 حالة وفاة.
أضف تعليقك

تعليقات  0