حقيقة لبن العصفور “واقع أم خيال”





“إذا احتجت لبن العصفور سآتى به إليك”، نقولها ونسمعها حين يكون الأمر مستحيلًا، لكن أين الحقيقة من ذلك؟، وهل للعصفور لبنًا أم لا؟!.. نكشف لك اليوم، السر فى ذلك.

الحقيقة التى نعرفها أن العصفور مثل باقى الكائنات الحية يمتلك لبنًا لا يختلف فى تركيبه الكيميائى عن أى كائن آخر، فهو يحتوى على مادة بروتينية تسمى ( كازينزجين) ودهن، مكونات من سكر اللاكتوز وهى نفس مكونات اللبن الطبيعى.

لكنه يختلف فى الخواص الطبيعية للبن نفسه، حيث أنه ليس سائل كالمعتاد، ولكنه على هيئة فتات أبيض اللون هش سريع التكسر أشبه ما يكون بفتات الجبن الأبيض أو الثلج، والسبب أنه فى زمن حضانة بيض العصفور يتحور النسيج الداخلى لحويصلة الطائر تحورًا دهنيًا ويزداد سمك الغشاء المبطن لهذه الحويصلة فيبلغ فى الإناث مليمترًا ونصف، وفى الذكور ثلاثة مليمترات، وللعلم يفرز الذكر والأنثى اللبن من الحويصلة، لذلك يشترك كلاهما فى إطعام الصغار.

ودائمًا أنت ترى العصفورة تضع بمنقارها فى فم فراخها طعامًا تعتقد أنت أنها تطعمهم حبات قمح أو شعير لكنه هو فى الحقيقة لبنًا، لكنه يكون سميكًا ليس سائلًا.



أضف تعليقك

تعليقات  0