خمس دراجات للصدقة




الكثير لا يعلم ان للصدقة خمسة مراحل و درجات ومستويات، أليست الجنة درجات، والصدقة درجات تعليك في الجنة.

المرحلة الاولى ..الصدقة الواجبة

الزكاة لما يحول عليها الحول (وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ) (المعارج:24)

و عقوبة منع الزكاة فى الاية الكريمة (……..وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ(34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لانْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ) (التوبة:35) الفلوس هي اللي ها تعذبه يوم القيامة، و يتكوي بيها وشه وجنبه وظهره… و لماذا الوش و الجنب و الظهر دونا عن باقي الجسد؟

لأنه كان يتعامل مع الفقير هكذا، لما كان الفقير يقوله اديني، كان وشه يكشر ويمتعض، وبعدين يتجنبه، جنوبهم، بعدين يديه ظهره ويمشي، ظهورهم فربنا سبحانه وتعالى جاب الثلاثة حاجات اللي هو ساب بيها الفقير.

لو زكاة العالم الإسلامي بس طلعت واتعمل بها مشاريع، كان اتغير وضع العالم الإسلامي، فيه ناس مانعه زكاة (وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)(آل عمران: من الآية180)

المرحلة الثانية..الصدقة القرض

ثم المرحلة الثانية هى مرحلة بعد اخراج فرض الزكاة مرحلة العطاء و الصدقات ( وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُه)(سـبأ: من الآية39( و حديثالرسول صلى الله علية و سلم “ما نقص مال من صدقة “.. و الآية الجميلة (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً )(البقرة: من الآية245(

علم الله بخلنا فطالبنا بالقرض … لأن القرض مضمون أنه يرجع وأضعاف مضاعفة ومن الضامن الله و سميت صدقة.. دليل صدقك في تصديق ربنا سبحانه وتعالى، دليل أنه أنت مصدق أن الله هيرجعها لك.

و يوجد حديث في صحيح مسلم يذكر ان رجل كان ماشي في الصحراء فسمع صوت ملك بيكلم بيقول يا سحابة اسقي حديقة فلان، فالسحابة تجمعت والرجل مشي يشوف الماء بينزل فين؟ فنزلت في حديقة فوجد واحد بيمسح في الحديقة ويهتم بالزرع فقال له اسمك إيه، قال له فلان، طلع نفس الاسم اللي هو سمعه في السحابة، قال له أنا سمعت اسمك وحصل كذا، انت بتعمل إيه؟ قال له والله أزرع حتى يوم الحصاد، أقسمه ثلاثة أثلاث، أول ثلث للفقراء، أول ثلث وليس أسوأ ثلث، وثاني ثلث لعيالي، وثالث ثلث أستثمره فيه عشان تطلع السنة الجاية،

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال:(بينا رجل بفلاة من الأرض ، فسمع صوتاً في سحابة : اسق حديقة فلان ، فتنحّى ذلك السحاب ، فأفرغ ماءه في حَرّة ، فإذا شَرجةٌ من تلك الشراج قد استوعبت ذلك الماء كله ، فتتبّع الماء فإذا رجل قائم في حديقته يحول الماء بمسحاته ، فقال له : يا عبد الله ، ما اسمك ؟ ، قال : فلان ، للاسم الذي سمع في السحابة ، فقال له: يا عبد الله ، لم تسألني عن اسمي ؟ ، فقال : إني سمعت صوتاً في السحاب الذي هذا ماؤه ، يقول: اسق حديقة فلان – لاسمك – ، فما تصنع فيها ؟ ، قال : أما إذ قلت هذا ، فإني أنظر إلى ما يخرج منها ، فأتصدق بثلثه ، وآكل أنا وعيالي ثلثاً ، وأرد فيها ثلثه)رواه مسلم .

المرحلة الثالثة: الصدقة الممتعة

لذة العطاء ، لذة إسعاد فقير، لذة ابتسامة طفل يتيم، عندما تصل اللى هذة المرحلة ستجدها أحلى من الفلوس، وأحلى من رجوع المال، لذلة أرملة تدعي لك، لذة أنه فتح بيوت،

قال رسول الله صلى الله علية و سلم { السخي قريب من الله قريب من الناس قريب من الجنة بعيد من النار ، ولجاهل سخي أحب إلى الله من عالم بخيل } رواه الترمذي)

نتقل للمرحلة الرابعة: مال ربنا

ان تصل للمرحلة ان فى العطاء ان المال مال ربنا وأنت مستأمن عليها، و مستخلف عليها،(وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ)(الحديد: من الآية7)

المرحلة الخامسة : الصدقة حياة

ان تصل اللى ان تكون الصدقة هى حياتك بمعنى ان يكون هدفى فى الحياة ان اعمل لاتصدق و اغير فى حياة الاخرين ، ان اعيش لعمل الخير زي سيدنا عثمان لما جهز جيشن والنبي قاله ما ضر عثمان ما فعله بعد ذلك



أضف تعليقك

تعليقات  0