ماكين : غارات أوباما على الدولة الاسلامية غير كافية وعلينا تسليح الأكراد والجيش الحر


قلل السيناتور الأمريكي، جون ماكين، من فاعلية الغارات الأمريكية التي استهدفت مقرات تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف إعلاميا بـ”داعش” ودعا بالمقابل القوات الأمريكية إلى ضرب معاقل التنظيم في سوريا والعراق وتسليح الأكراد والجيش الحر، وندد بسياسة البيت الأبيض قائلا إنها تركت حالة من “فراغ القوة” تسببت بكل ما يجري.

وقال ماكين، في مقابلة مع CNN، ردا على سؤال حول رضاه عن سير العمليات العسكرية الأمريكية بالعراق: “سمعنا عن ثلاث غارات، واحدة دمرت مدفع هاون، ولم نعرف نتائج الغارتين الباقيتين، بينما يواصل التنظيم الهجوم وتشريد الناس والسيطرة على أراض في سوريا ويهدد عاصمة كردستان، أربيل.”

وتابع ماكين بالقول: “هذا كله حدث خلال الأسابيع الماضية التي كان خلالها الرئيس أوباما يقول إن ما يجري مسألة عراقية، ولكن الحقيقة أنها مسألة تهم الأمن الأمريكي بتوافق كافة المسؤولين الأمريكيين، الأمر يتحول إلى صراع إقليمي يهدد أمن أمريكا، وتنفيذ ثلاث غارات في منطقة وقعت فيها جرائم فظيعة بينما يواصل التنظيم تحقيق انتصاراته هو أمر غير فعال ولا كاف.”

ولدى سؤاله عن رضاه حيال رفض أوباما تحديد سقف زمني للعمليات رد ماكين بالقول إن المشكلة لا تكمن في الوقت المخصص للعملية بل في فقدان الاستراتيجية لدى الجانب الأمريكي قائلا: “الرئيس أوضح أن الأمر مأساة إنسانية، وهو يتصرف على هذا الأساس، وكذلك لرغبته بحماية الأمريكيين في أربيل وبغداد، وهذه ليست استراتيجية بل مقاربة سطحية لأزمة تتسع باضطراد، لدينا اليوم مائة أمريكي يقاتلون مع داعش ونحن نحاول تتبع تحركاتهم، ولدينا أمريكي انخرط في صفوف التنظيم ونفذ عملية انتحارية في سوريا.”

وحول الاقتراحات التي يمكنه تقديمها للإدارة الأمريكية قال السيناتور البارز في الحزب الجمهوري: “أريد إرسال معدات عسكرية على وجه السرعة إلى أربيل، واقترح تنفيذ ضربات على داعش في العراق وسوريا، خاصة وأن التنظيم أزال الحدود الفاصلة بين البلدين، كما أنني لن انتظر رحيل المالكي وسأعزز قوة الجيش الحر الذي يضعف بسبب تأخرنا عن دعمه.”

وردا على اتهامه بالرغبة في إعادة توريط أمريكا بحروب الشرق الأوسط رد ماكين بالقول: “عندما أعلن الرئيس أوباما بفخر رحيل آخر جندي من العراق وأن (الرئيس السوري بشار) الأسد سيرحل وأنها مسألة وقت، كان يطلق وعودا فارغة تعكس فراغ القيادة في أمريكا وفشلها في البقاء بالعراق، فنحن غادرنا العراق وقررنا عدم التدخل بالمنطقة وبالتالي تركنا فراغ القوة الذي ندفع ثمنه الآن.”

وأضاف: “بينما نحن ننتظر رحيل المالكي كان تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على أكبر سدين بالعراق ما يمنحه القدرة على تعطيل الكهرباء أو إغراق مناطق بالمياه، أما أوباما فيقول إنه يتدخل لأنه يريد حماية الأمريكيين في أربيل وبغداد، ما يعني أنه ليس هناك استراتيجية أو مقاربة أمريكية تجاه العراق.”

وشدد ماكين على وجود خطر يتهدد أمريكا بسبب الدولة الاسلامية قائلا: “لدينا مائة أمريكي نتابعهم، وهم على صلة بداعش، وهناك المئات من الأوروبيين، كما أن السيد (أبوبكر) البغدادي قال عند مغادرته السجن لنا: أراكم في نيويورك!

هؤلاء يريدون مهاجمتنا وهدفهم تدمير أمريكا ولست بمفردي من أقول ذلك بل العديد من المسؤولين الأمريكيين.”

يشار إلى أن التعليق الأخير حول زعيم الدولة الاسلامية، أبوبكر البغدادي، يتعلق بتقارير صحفية كانت قد أشارت إلى أنه قام عند مغادرته السجن الأمريكي الذي كان معتقلا فيه بالعراق بمخاطبة سجانيه قائلا لهم إنه سيراهم في نيويورك، ما يستدل منه على أنه كان يفكر ويخطط لمعاودة العمل المسلح.
أضف تعليقك

تعليقات  0