انتبه.. السهر يصيبك بالسرطان!!




رغم أن بعض الدراسات العلمية والطبية الحديثة أشارت إلى أن السهر حتى ساعات متأخرة من الليل له بعض الفوائد، إلا أن هناك دراسة حديثة أكّدت أن هناك علاقة وطيدة بين السهر وإمكانية الإصابة بالأورام السرطانية.

وبحسب موقع zentrum-der-gesundheit.de فقد كشف باحثون عديدون عن أن الأشخاص الذين يسهرون ليلًا، أو الذين ينامون فى غرف مضيئة، تكون أدمغتهم أكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالسرطان، وذلك بسبب تعرّض أدمغتهم للضوء بشكل مستمر، وافتقادهم للظلام الذى يخلد فيه للراحة، وأكد الباحثون أن الخلايا التى تتسبّب فى هذا المرض لها علاقة بمسألة النهار والليل، لا سيما وأن تلك الخلايا لا تحب الظلام وتنشط أكثر وتكبر بسرعة فى النهار، وحذر الباحثون من خطورة السهر وتحويل النهار إلى ليل، كما نصحوا بتفادى وجود أيّة أشعة ضوء طبيعى أو صناعى فى مكان النوم.

وجدير بالذكر، أن الباحثين قد ربطوا بين الظلام وهرمون الميلاتونين الذى يفرزه الدماغ عندما يكون بعيدًا عن الضوء، وهو الهرمون المسؤول عن إحساس الرغبة فى النوم، والذى يُساعد على التخلص من الأرق أيضًا.


أضف تعليقك

تعليقات  0