تفاصيل انتحار الممثل روبن وليامز شنقاً بحزام بنطلون



أكدت الشرطة الأميركية أن الكوميدي الأميركي روبن وليامز حاول الانتحار أولا بقطع شريان يده اليسرى عند الرسغ بسكين من طراز صغير يتم وضعه في الجيب عادة، إلا أنه لم يفلح، لذلك لجأ والمعصم ملطخ بدمه الى شنق نفسه بحزام.

ذكر ذلك نائب رئيس دائرة الطب الشرعي في مارين، الذي أضاف أن الممثل الذي قضى بعمر 63 سنة وترك مطلقتين وزوجة و3 أبناء “كان في منزله وحيدا حين العثور عليه مشنوقا ظهر الاثنين” مشيرا أن السكين تركت أثرا من الجروحات بسيطا في معصمه، بحسب ما راجعت “العربية.نت” في مصادر إعلامية أميركية، أهمها “تي.أم. زد” المتخصص بنجوم الفن، كما وموقع “سي.بي.أس.نيوز” التلفزيوني، وموقع “رادار” المتصيد أخبار المشاهير.

تمضي روايات هذه المواقع وغيرها، ومنها أيضا موقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فتذكر أن فشله بالانتحار الأول دفعه الى استخدام حزام لفه حول عنقه وثبته بكتفه، وعلق الباقي عند زاوية إطار باب الخزانة الخاصة بثيابه، ثم أفلت القسم المثبت على كتفه ليتدلى منهياً حياته بأسلوب السهل الممتنع، إلا أن الشرطة لم تذكر نوعية الحزام الذي يرجحون بأنه للبنطلونات واستخدم منه أكثر من واحد ليكسب طولا ضروريا يؤمن له تثبيته حول العنق وفي الكتف، ثم الى الحافة العليا من الباب.

وتم العثور على الممثل الذي حصل في 1988 على جائزة الأوسكار، في وضعية الجلوس مشنوقا في أرض غرفة مختلفة عن التي مضت إليها زوجته الثالثة سوزان شنايدر في العاشرة والنصف ليل الأحد، وفيها انتحر بصمت، وعندما استيقظت الزوجة صباح الاثنين ارتدت ثياب الخروج وغادرت المنزل في العاشرة والنصف لشؤونها، من دون أن تطل عليه في الغرفة “لظنها أنه كان نائما” على حد ما قرأته “العربية.نت” مما قاله قائد شرطة مارين، كيث بويد.


بعدها بساعة تقريبا استغرب أحد مساعدي الممثل بقاءه في الغرفة الى ساعة متأخرة، فدق عليه بابها في الحادية عشرة و45 دقيقة، ولأنه لم يسمع جوابا مع الدق المتكرر، فقد فتح الباب بعد 10 دقائق ليجده متدل بثيابه وشبه جالس على الأرض، وبجانبه بقع دم من أثر السكين.

على تلك الحالة أيضا وجده من حضر بسيارة إسعاف تم استدعاؤها، ووجدوه معلقا والجروحات في رسغه، وعلى الأثر حضرت دوريات من الشرطة الى منزله بضاحية من مدينة تيبورون، الواقعة بمقاطعة مارين، شمال مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا، وراح من فيها يعاين ما حدث، بحثا بشكل خاص على رسالة وداع كتبها ليشرح فيها أسباب انتحاره، لكنهم لم يجدوا في البيت إلا جثته.

والمعروف عن روبن وليامز الذي كان يعاني من الإدمان على الكحول ومشاكل مالية واكتئاب حاد حمله مرات الى مركز للتأهيل، أنه تزوج 3 نساء في حياته: من 1978 إلى 1988 من فاليري فيلاردي، ومن 1989 الى 2008 من مارشا غارس، وهي منتجة أفلام سابقة تنشر “العربية.نت” صورتها مع مطلقته الأولى وزوجته الحالية التي اقترن بها في 2011 وأصبحت الآن أرملته، وهي سوزان شنايدر.

وترك الممثل المنتحر 3 أبناء: زاك من زوجته الأولى، وزيلدا وكودي من الثانية مارشا غارس، وهي التي كانت السبب الأهم في مشاكله المالية، فقد اضطر أن يدفع لها وسط أزمة مالية عالمية قبل 6 سنوات 30 مليونا من الدولارات ليحصل على إذن بالطلاق.
أضف تعليقك

تعليقات  0