الجيش الإسرائيلي يدفع بقواته نحو الحدود مع قطاع غزة مع قرب انتهاء الهدنة



أعلن الجيش الإسرائيلي انه بدأ الليلة في تحريك قواته البرية نحو الحدود مع قطاع غزة فيما يقترب موعد انتهاء الهدنة المؤقتة التي اعلنت عنها مصر في هذه المنطقة عند حلول منتصف الليلة القادمة.

وذكرت صحيفة (يديعوت احرنوت) الاسرائيلية على موقعها الالكتروني ان تحرك هذه القوات "يأتي في وقت هددت فيه حركة (حماس) باستئناف اطلاق الصواريخ اذا ما فشلت المحادثات التي ترعاها القاهرة مع اسرائيل في احراز تقدم جوهري".

واضافت الصحيفة ان الجيش الاسرائيلي يستعد لإمكانية فشل المحادثات في القاهرة بالتوصل الى هدنة دائمة في القطاع وما يمكن ان يتبعه من تجدد للقتال مع الفلسطينيين عبر دفع قواته نحو الحدود القريبة من غزة.

ويعمل الجيش الاسرائيلي على تركيز قواته على طول الحدود مع القطاع في وقت يمكن ان تستمر محادثات الهدنة في القاهرة بين اسرائيل والفلسطينيين حتى منتصف الليلة القادمة.

من جانبها نقلت الاذاعة الاسرائيلية عن متحدث بلسان الجيش قوله ان تحريك هذا القوات يأتي كإجراء للتعاطي مع أي طارئ قد ينشأ حال فشلت محادثات القاهرة في التوصل لأي اتفاق.

واضاف انه جرى وضع قوات من المشاة ووحدات من المدفعية الى جانب وحدات اخرى في حال استعداد لتنفيذ اي نشاط عسكري قد يطلب منها مشيرا الى ان الجيش الاسرائيلي استدعى اليوم وحداته للانضمام الى القوات النظامية التي تخدم الان في الميدان قرب القطاع.

يذكر انه من المقرر ان تنتهي الهدنة بين اسرائيل والفصائل الفلسطينية التي تبلغ مدتها 72 ساعة عند الساعة الثانية عشرة من منتصف الليلة القادمة (بالتوقيت المحلي).

وجاءت هذه الهدنة بدعوة من مصر التي ترعى الآن محادثات وقف اطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين.

وعادت القاهرة اليوم الى الطلب من الجانبين تمديد فترة الهدنة المؤقتة لمدة 72 ساعة اضافية وهو الاقتراح الذي لم ترد عليه الفصائل الفلسطينية حتى الان.
أضف تعليقك

تعليقات  0