نصيحة مهمّة.. إذا دخل الماء إلى أذنك فعليك القفز سريعًا بساق واحدة



يدخل الماء إلى الأذن خلال الاستحمام أو السباحة، وخاصة فى هذه الفترة التى نذهب فيها إلى المصايف، ولكن ما الذى يحدث عند حدوث ذلك؟، وما هو سبب ما نعانيه من تعب وحدوده وآثاره؟.

شرح أخصائى الأنف والأذن والحنجرة الألمانى “رولاند لاستيسج” الحالة التى يتعرّض لها مرتادو حمامات السباحة خلال فصل الصيف، حيث يدخل الماء الملوَّث إلى آذانهم، والذى من الممكن أن يؤدّى إلى إصابتهم بالتهاب فى قناة الأذن الخارجية.

وبحسب ما نشره موقع “newhealthguide” الإلكترونى، فإن الماء فى حدِّ ذاته ليس ضارًّا، ولكن يتم التعرّض لخطر الإصابة بهذا الالتهاب بفعل البكتيريا المتواجدة فى الماء الملوَّث، كما أن هذه البكتيريا قد لا تتسبّب فى إلحاق أية تلفيات بالأذن بنفسها، ولكن الماء يقوم بمساعدتها حيث يهاجم وظيفة الحماية الطبيعية بالقناة السمعية، ويتجمّع فى تجويف صغير أمام طبلة الأذن، ومن ثمّ يسهل اقتحام البكتيريا إلى داخل الأذن.

ويتسبّب الماء فى رطوبة الجلد، الأمر الذى يُسهّل على البكتيريا عملية اقتحام النسيج داخل الأذن، حيث يهيّئ لها بيئة خصبة للتكاثر، كما أن لهذه البكتيريا تأثيرًا سلبيًّا على وظيفة الحماية الثانية بالأذن، والتى تقوم بها المادة الشمعية.

وجدير بالذكر، أنه يجب على الشخص الذى يعانى من هذه الحالة أن يقوم بإخراج الماء من أذنه فور دخوله، على أن يتم البدء فى القفز بساق واحدة مع الميل بالأذن فى اتجاه الأرض إلى أن تخرج المياه من الأذن، ويمكن أيضًا الضغط على قناة الأذن الخارجية، وذلك من خلال وضع اليد المسطحة على الأذن والضغط عليها ثم تركها.



أضف تعليقك

تعليقات  0