المحكمة الرياضية تؤيد إيقاف سواريز وتسمح له بالتدريب


رفضت المحكمة الرياضية الاستئناف المقدم من اللاعب الأورغوياني لويس سواريز ضد عقوبة الإيقاف لمدة أربعة أشهر، لكنها قررت السماح له بالتدريب مع ناديه الجديد برشلونة الإسباني.

ووصف محامو سواريز قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم بمنع اللاعب من "مزاولة أي نشاط كروي" بسبب عضه اللاعب الإيطالي جورجيو كيليني في كأس العالم بالبرازيل بأنه قرار جائر.


وسيلحق سواريز بمباراة الكلاسيكو بين برشلونة وغريمه التقليدي ريال مدريد يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول.

وسيستمر إيقاف سواريز عن اللعب الدولي لمدة تسع مباريات، لكنه سيتمكن من التدريب وحضور المباريات بعدما كان ممنوعا من مزاولة أي نشاط كروي لمدة أربعة أشهر.

وقال محامو سواريز إن القرار يعني إمكانية مشاركة اللاعب في المباريات الودية لمنتخب أوروغواي أمام اليابان وكوريا الجنوبية والسعودية خلال شهري سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول.

ويلعب برشلونة مباراة ودية أمام نادي ليون المكسيكي في ملعب "كامب نو" يوم الاثنين القادم. وتحاول بي بي سي الحصول على توضيح من الاتحاد الدولي لكرة القدم لمعرفة ما إذا كان يحق لسواريز المشاركة في تلك المباريات أم لا.

وقالت المحكمة الرياضية إن قرار منع سواريز من ممارسة كافة أنشطة كرة القدم "مبالغ فيه"، إذ أن حرمانه من التدريبات سيؤثر على أدائه عقب انتهاء فترة الإيقاف.

وأشار الفريق القانوني لسواريز إلى إمكانية الطعن على قرار المحكمة الرياضية أمام المحكمة السويسرية العليا، إلا أن أسباب الاستئناف تبدو "ضعيفة للغاية".

وكان سواريز يلعب لنادي ليفربول الإنجليزي عندما تعرض للإيقاف بسبب عضه لكيليني، لكنه انتقل إلى نادي برشلونة الإسباني مقابل 75 مليون جنيه استرليني.

ويفتتح برشلونة مبارياته في الدوري الإسباني أمام إلتشي في 24 أغسطس/آب الجاري، وهو ما يعني أن سواريز سيغيب عن ثماني مباريات قبل أن تنتهي فترة إيقافه.

وتعد هذه العقوبة هي أطول فترة إيقاف يفرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم على لاعب أثناء مشاركته في نهائيات كأس العالم.

وكان سواريز قد اعتذر عن عضه لكليني، على الرغم من ادعائه في بادئ الأمر بأنه فقد توازنه وسقط على اللاعب الإيطالي.

وتعرض سواريز للإيقاف من قبل بسبب عضه لاعب نادي إيندهوفن الهولندي عثمان بقال ومدافع تشيلسي الإنجليزي برانيسلاف ايفانوفيتش.

كما تعرض للإيقاف لثماني مباريات وغرامة قدرها 40 ألف جنيه استرليني بسبب توجيه ألفاظ عنصرية للاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي باتريس إيفرا عام 2011.
أضف تعليقك

تعليقات  0