حماس: إسرائيل لن تنعم بالأمان والمطار أحد أهدافنا


حمل عزت الرشق القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الثلاثاء إسرائيل مسؤولية تجدد العنف مرة أخرى، محذراً إسرائيل من أنها “لن تنعم بالأمن” بعد تجدد القتال بين الطرفين، إثر انقضاء تهدئة ليوم واحد من دون التوصل لاتفاق.

وقال الرشق عضو الوفد الفلسطيني في المفاوضات غير المباشرة في القاهرة “إسرائيل لن تنعم بالأمن طالما لم يشعر به شعبنا وهي من بدأت”.

وأكد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض عزام الأحمد ليل الثلاثاء الأربعاء أن “الهدنة انهارت وإسرائيل تتحمل المسؤولية”، ذلك بعد فشل التوصل لاتفاق حول هدنة دائمة في غزة مع انقضاء تهدئة مدتها 24 ساعة من دون تمديدها.

وقال الأحمد الذي يرأس الوفد في المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل في القاهرة إن “الهدنة انهارت وإسرائيل تتحمل المسؤولية”، في حين تجدد إطلاق الصواريخ على إسرائيل التي ردت بغارات جوية على غزة.

وفي سياق متصل هدد الجناح المسلح لحركة حماس الإسلامية التي تسيطر على قطاع غزة باستهداف مطار بن غوريون الإسرائيلي قرب تل أبيب بالمزيد من الهجمات الصاروخية، وحذرت شركات الطيران الدولية من الإقلاع أو الهبوط في المطار.

وإثر ضربات جوية إسرائيلية في غزة قتلت ثلاثة أشخاص قال قيادي بحماس في بيان إن الحركة “قررت الرد على العدوان الإسرائيلي” بجعل المطار “هدفاً للهجوم” يوم الأربعاء.

وقالت حماس في وقت سابق إنها استهدفت مطار بن غوريون بصاروخ في وقت أطلقت فيه عشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل ومنطقة تل أبيب.
ولم ترد تقارير عن إصابات في تلك الضربات الصاروخية.
أضف تعليقك

تعليقات  0