المجلس الأعلى للأزهر يمنح الدكتوراه الفخرية لخادم الحرمين


قرر المجلس الأعلى للأزهر بإجماع الآراء في اجتماعه مساء أمس برئاسة شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، منح الدكتوراه الفخرية العالمية من الأزهر لخادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، لجهوده المخلصة في خدمة الإسلام والمسلمين في العالم، ولما يقوم به من جهود واضحة لدعم وحدة الأمة الإسلامية.

وقال شيخ الأزهر في تصريح عقب الاجتماع، إن قرار المجلس الأعلى للأزهر منح الدكتوراه الفخرية لخادم الحرمين الشريفين، يأتي تقديراً لاهتمامه البارز الذي يعرفه القاصي والداني بقضايا الأمة العربية والإسلامية، وكذلك لموقفه المشرف وموقف المملكة العربية السعودية الشقيقة تجاه مصر، الذي يطوق أعناق المصريين جميعاً.

وأكد أن منح الدكتوراه الفخرية العالمية لخادم الحرمين الشريفين ليس من باب المجاملة، لكنه من باب الإحساس الصادق والتقدير الكامل لمواقف خادم الحرمين الشريفين التي لا ينكرها أي مسلم على وجه الأرض.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن هذا القرار يعكس التقدير الذي يليق بمواقف هذا القائد العربي الأصيل تجاه القضايا التي تخص الأمة الإسلامية بشكل عام، وتخص مصر بشكل خاص، ودعمه الدائم والمستمر للقيادة المصرية وللشعب المصري.
أضف تعليقك

تعليقات  0