منع مهندس مسلم من دخول مواقع نووية في فرنسا


سيبت القضاء الفرنسي في نهاية الشهر الجاري في قضية مهندس مسلم تم منعه بقرار من دائرة الشرطة بمنطقة "لوب" الفرنسية من دخول مواقع نووية. وأرجع محامي المهندس هذا القرار إلى اعتبارات دينية.
ينظر القضاء الفرنسي بقضية منع دائرة الشرطة بمنطقة "لوب" أحد المهندسين، الذي يعمل في شركة خاصة تتعاون مع المؤسسة الفرنسية للكهرباء والغاز، من دخول مواقع نووية، رغم حمله ترخيص لأجل ذلك في عامي 2012 و2013. ولم تكن الدائرة ملزمة بتعليل قرارها بحجة "سرية الدفاع".

ولم يستبعد محامي المهندس، البالغ من العمر 29 عاما، أن يكون ملف القضية مرتبطا بالإسلاموفوبيا، قائلا بنوع من الحذر:"نظرا للأجواء السائدة، ممارسته الدينية لربما أزعجت البعض".

وفي يونيو/حزيران 2014، رفع المحامي دعوى أمام القضاء في نفس الموضوع وصدر حكما لصالح المهندس، إلا أنه في شهر يوليو/تموز عادت القضية من جديد عندما منعته مؤسسة الكهرباء والغاز من دخول المواقع المذكورة، وأحال المحامي مرة أخرى القضية إلى القضاء الذي من المرتقب أن ينظر فيها نهاية الشهر الجاري.

وقال المحامي سيفين غيزديمي في تصريح لفرانس 24 "إن موكلي لم يرتكب أي خطأ، ولم يسجل بحقه أي عمل مخالف للقانون، وليس على خلاف مع الشركة"، وأضاف أنه يقوم في الوقت الحالي بأعمال إدارية في انتظار القرار النهائي للقضاء، متسائلا "كيف يمكن أن يفقد المرء عمله دون أن يعرف لماذا وما الذي حدث بالضبط؟".

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، اعترض القضاء في مدينة نيس على قرار لدائرة الشرطة بالمنطقة بعد توقيف شخص مسلم عن العمل بالمطار، وبررت المحكمة ذلك بكون قرار الدائرة "لم يعتمد على أي دلائل مادية".
أضف تعليقك

تعليقات  0