ضابط إسرائيلى: معلومات استخبارية وراء اغتيال قيادات “القسام” الثلاثة


نقلت عدة وسائل إعلام إسرائيلية، عمن وصفته بـ”ضابط كبير”، فى سلاح الجو الإسرائيلى، يوم الخميس، قوله إن “عملية تصفية 3 من كبار من مسؤولى كتائب القسام فى مدينة رفح الليلة الماضية، كان سببه معلومات استخبارية دقيقة، أفسحت المجال أمام تحقيق هذا النجاح اللافت”.

وأضاف الضابط، الذى لم تفصح عن هويته وسائل إعلام إسرائيلية من بينها صحيفة “يديعوت أحرنوت”، و”الإذاعة الإسرائيلية العامة”، أنه “تقرر قصف المنزل، حيث تواجد المُستهدَفون بعدة قذائف بوزن يتراوح بين طنَيْن و3 أطنان، ضماناً لعدم نجاة أى منهم مع الحرص على عدم إصابة المنازل المجاورة” .

وتابع أن “الجيش حقق نقلة نوعية فى أنماط العمل التى يعتمدها لدى قيامه بعمليات القتل المستهدِف للعناصر المسلحة، من خلال تكثيف التنسيق بين الجهات الاستخبارية، وقيادات العمليات المعنية، واختصار المدة المطلوبة من لحظة ورود المعلومات الخاصة بوجود فرصة لاستهداف عنصر معيَّن وحتى المصادقة على عملية استهدافه”.

ومضى الضابط قائلا، إن عملية (الجرف الصامد)، شهدت إلغاء الكثير من عمليات القتل المستهدِف المخطَّط لها، إما لعدم ورود معلومات استخبارية دقيقة بما يكفى، وإما خوفاً من قتل مدنيين لا ضلع لهم فى الإرهاب، وفق قوله.
أضف تعليقك

تعليقات  0