الساير..الكويت ستظل رمزا للعمل الانساني في ظل قيادة سمو امير البلاد



قال رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير هنا اليوم ان الكويت كانت وستظل مركزا انسانيا عالميا ورائدة في مجالات العمل

الانساني والاغاثي في ظل قيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. واعرب الساير في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) باسم كل العاملين في

جمعية الهلال الاحمر الكويتي ومتطوعيها عن التهنئة الخالصة لسمو امير البلاد لاختياره قائدا انسانيا مضيفا ان هذا الأمر ليس بغريب ولم يكن مفاجئا لأن ايادي سموه وأعماله في كل المجالات الانسانية واضحة للعالم أجمع.

واضاف ان تكريم سمو أمير البلاد من خلال تكريم الأمم المتحدة للكويت باعتبارها مركزا للعمل الإنساني هو تكريم لكل كويتي ووسام فخر وشرف للكويت وأهلها

لريادتها في العمل الإنساني والخيري مبينا ان هذا التكريم يتطلب من الجمعيات الخيرية والهلال الاحمر الكويتي بذل المزيد من الجهد في المجال الانساني والاغاثي.

وذكر أن جهود سمو أمير البلاد في الاعمال الانسانية والخيرية والاغاثية حظيت بإشادات إقليمية ودولية معربا عن فخره بالوصف الذي أطلقه السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون على سمو امير البلاد حين قال ان سموه بطل من أبطال العمل الإنساني الدولي وهي "شهادة يعتز بها كل مواطن كويتي".

وقال الساير ان الكويت تتبوا مكانة مرموقة في العمل الخيري والإنساني بين دول العالم وتمثل منارة يسترشد بها الساعون الى التميز في هذا المجال مشيرا في

 هذا الصدد الى المساعدات التي قدمتها في قطاع غزة وسوريا والسودان والصومال والفلبين والبوسنة وصربيا وإندونيسيا وليبيا وغيرها من الدول التي تتعرض


 للكوارث الطبيعية او الازمات الناتجة عن صنع الانسان. وافاد بان ما حققته الجمعية من مكانة متميزة في العمل الانساني على المستويين المحلي والدولي

 جعلها نموذجا في العمل التطوعي الكويتي مبينا ان تقديم المساعدات الاغاثية والإنسانية ياتي تنفيذا لتوجيهات سمو امير البلاد للتخفيف من معاناة الدول والشعوب.

وذكر ان الكويت برزت كمركز انساني عالمي وأصبحت لاعبا رئيسيا في مجال العمل الإنساني المتمثل بالهلال الأحمر الكويتي الذي ينشط في جميع القارات مبينا ان الكويت لا تركز فقط على العمل الإنساني لكن تساهم أيضا في التنمية الاجتماعية والصحية والتعليم والمشاريع التنموية.

واعرب عن شعور جمعية الهلال الاحمر الكويتي بالفخر والاعتزاز للمساعدات الانسانية والاغاثية المقدمة للدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية اوالناتجة من صنع الانسان بتوجيهات سامية من القائد الانساني سمو امير البلاد الرئيس الفخري للجمعية.
أضف تعليقك

تعليقات  0