عمدة عاصمة صقلية.."رحلة الأمل" تكشف وجه الكويت الحقيقي وتعزز علاقاتنا الحضارية القديمة

(كونا) -- ثمن عمدة مدينة باليرمو عاصمة اقليم صقلية في ايطاليا ليولوكا أورلاندو مبادرة (رحلة الأمل) التي قال انها تكشف وجه الكويت الحضاري وتعزز العلاقات الحضارية القديمة التي تربط ايطاليا بدولة الكويت.
ونقل بيان اصدرته سفارة دولة الكويت في ايطاليا تسلمته وكالة الانباء الكويتية (كونا) الليلة الماضية ان العمدة أورلاندو قدم عرضا باتخاذ مدينة باليرمو قاعدة بحرية ل(رحلة الأمل) تضامنا مع رسالتها الانسانية وبما يخدم قضايا ذوي الاعاقات الذهنية.
وأقام رئيس اقليم صقلية روزاريو كروتشيتا والعمدة أورلاندو مراسم استقبال رسمي لقارب رحلة الأمل على رصيف ميناء مدينة باليرمو وبحضور سفير دولة الكويت لدى روما الشيخ علي خالد الجابر الصباح.

وعزفت أوركيسترا الشرطة النشيد الوطني في طابور الشرف الذي حضره ممثل عن الحكومة الايطالية وكبار المسؤولين وممثلو السلطات المحلية والمؤسسات والجمعيات المعنية بذوي الاعاقات الذهنية والاحتياجات الخاصة ومندوبون من الجاليات العربية.
وأقام عمدة مدينة باليرمو ليولوكا أورلاندو مأدبة على شرف وفد (رحلة الأمل) في قصر (نورماني) التاريخي مقر الحكومة الاقليمية تكريما لاسم حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي انطلقت المبادرة تحت رعايته السامية.
وألقى العمدة أورلاندو وعدد من الشخصيات العربية البارزة كلمة بهذه المناسبة التي حظيت باهتمام اعلامي واسع يعكس عمق ارتباط اقليم صقلية وتأثره بالحضارة الاسلامية والثقافة العربية والذي يطلق عليه "جزيرة عربية في أوروبا".

وقال العمدة أورلاندو لدى استقباله وفد (رحلة الأمل) ان زيارة الوفد الى اقليم صقلية التي تمتد حتى يوم 25 أغسطس الجاري وهذه المبادرة العالمية "تعكس الصورة الحقيقة لدولة الكويت التي تسهم وتشارك في التصدي للمشكلات الانسانية مثل التزامها برعاية ذوي الاعاقات الذهنية على عكس الصورة النمطية كمجرد دولة نفطية".
ورأى أن (رحلة الأمل) تبعث ب"رسالة مساواة بين البشر" مشيرا الى ان مدينة باليرمو التي تعد "مدينة فسيفسائية" بمكونها السكاني المختلط والمتنوع ثقافيا وعرقيا تكن كل الاحترام لحق كل فرد في أن يكون مختلفا ومتساويا في الوقت ذاته بصفته انسانا.
واعتبر أن هذه الزيارة والالتفاف حول هذه المبادرة الانسانية "منطلقا لامتداد التعاون بين صقلية وايطاليا وبين الكويت لتشمل مجالات أخرى ثقافية واقتصادية ورياضية".


وأثنى على جهود سفير دولة الكويت الشيخ علي الخالد النشطة في تعزيز وتعميق العلاقات الكويتية الايطالية وأوجه التعاون الثنائي.
من جهته تقدم السفير الشيخ علي الخالد بالشكر الى العمدة أورلاندو والسلطات الرسمية والمؤسسات الأهلية التي رحبت بوفد (رحلة الأمل) التي قال انها مثلت فرصة مثمرة للنقاش وتبادل الآراء والمقترحات التي تمخضت عن "فكرة جعل مدينة باليرمو بمثابة قاعدة بحرية في قلب المتوسط لمشروع الرحلة" في السنوات المقبلة.
وأكد الشيخ علي الخالد على أهمية "علاقات الصداقة والتآخي التي تربط جزيرة صقلية والعالم العربي اللذين يتشاطران القيم الانسانية الأصيلة ومراحل طويلة من التاريخ وجذور ثقافية مشتركة".
وأشار الى الرغبة المتبادلة لدى البلدين في تطوير التعاون وتشجيع جذب رجال الأعمال والسائحين الكويتيين الى الجزيرة التي تمثل أرضا خصبة للاستثمارات الكويتية.

واعتبر سفير دولة الكويت في ايطاليا أن زيارة (رحلة الأمل) الى جزيرة صقلية أثبتت نجاح مهمة قارب الأمل في حمل وتوصيل رسالة الكويت في تسليط الضوء على حقوق وقدرات ومهارات ذوي الاعاقات الذهنية وعلى احتياجاتها الخاصة وحشد الاهتماد والجهود لتشجيع اندماجهم الكامل وتذليل ما يعترضها من عقبات.
وأبحر قارب (رحلة الامل) من دولة الكويت في الأول من مايو الماضي بهدف زيارة 19 دولة عبر 37 ميناء في 90 يوما ينقل اليها تجربة البلاد في رعاية ذوي الاعاقات الذهنية.
أضف تعليقك

تعليقات  0