896 مليون دينار أرباح 172 شركة مُدرجة بالبورصة الكويتية خلال النصف الأول من العام



انتهت مهلة الإفصاح للشركات المُدرجة بالبورصة الكويتية عن نتائجها النصف سنوية في الخامس عشر من أغسطس الجاري، حيث بلغ عدد الشركات التي أعلنت حتى ذلك التاريخ 152 شركة وانضمت إليها 20 شركة أخرى أعلنت بعد ذلك التاريخ وحتى نهاية تعاملات اليوم، ليبلغ العدد الإجمالي 172 شركة.
وسجلت الشركات التي أعلنت حتى الآن أرباحاً نصف سنوية بلغت 896.069 مليون دينار تقريباً مقابل أرباح بنحو 936.116 مليون دينار حققتها نفس الشركات في الفترة المماثلة من عام 2013، وهو ما شكل تراجعاً في تلك الأرباح خلال فترات المقارنة بنسبة تُقدر بحوالي 4.3%.

وتقع الـ 172 شركة التي أعلنت عن نتائجها النصف سنوية ضمن اثنى عشر قطاعاً من أصل أربعة عشر قطاع تتضمنها البورصة الكويتية، حيث كان النصيب الأكبر لقطاع الخدمات المالية بواقع 45 شركة، يليه قطاع الصناعة بعدد 37 شركة، ثم ثالثاً قطاع العقارات بواقع 32 شركة، ثم قطاع الخدمات الاستهلاكية رابعاً بعدد 14 شركة، يليه قطاع البنوك في المرتبة الخامسة بإجمالي 12 بنكاً، يليه قطاعي النفط والغاز والتأمين بنفس الرصيد البالغ 7 شركات لكلٍ منهما، ثم قطاع السلع الاستهلاكية برصيد 6 شركات، ثم قطاع التكنولوجيا بعد 4 شركات، يليه قطاعي الاتصالات والرعاية الصحية برصيد 3 شركات في كل قطاع، وأخيراً قطاع المواد الأساسية بواقع شركتين من أصل أربعة يشملها القطاع.


ونُشير هنا إلى أن إجمالي الشركات المُدرجة في السوق الرسمي بالبورصة الكويتية يبلغ عددها 193 شركة، منها نحو 184 شركة ذات سنة مالية منتظمة تبدأ مطلع يناير وتنتهي في أواخر ديسمبر من كل عام، وهو ما يعني أن هناك نحو 12 شركة لم تُعلن عن بيانات النصف الأول حتى الآن، وجميعها تم إيقافها عن التداول لحين الإفصاح، وهي تمثل نحو 6.5% من جملة الشركات الـ 184 المُشار إليها.

"وطني" يتربع على عرش قائمة أكبر الأرباح

وتُعد النتائج النصف سنوية لـ "وطني" هي الأكبر على الإطلاق في البورصة الكويتية حتى الآن، حيث بلغت أرباحه في نهاية النصف الأول من العام الجاري 144.788 مليون دينار تقريباً مقابل أرباح بنحو 128.534 مليون دينار لنفس الفترة من عام 2013، بارتفاع في الأرباح بحوالي 12.7%.

بينما تُعد أرباح "أنوفست" النصف سنوية هي الأقل بين الـ 172 شركة التي أعلنت حتى الآن، حيث بلغت أرباحه في النصف الأول من هذا العام 42 ألف دينار تقريباً مقابل أرباح بنحو 7 آلاف دينار في الفترة المماثلة من عام 2013، بارتفاع في الأرباح تُقدر نسبته بحوالي 500%.

أما أكبر الخسائر النصف سنوية، فكانت من نصيب "المدينة"، حيث سجلت الشركة خسائر في النصف الأول من 2014 بلغت 9.934 مليون دينار تقريباً مقابل خسائر بنحو 1.727 مليون دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي، بارتفاع كبير في الخسائر تُقدر نسبته بحوالي 475.2%.

على الجانب الآخر، سجلت "قرين قابضة" أقل خسائر نصف سنوية بين الشركات المُعلنة حتى الآن، حيث بلغت خسائرها في النصف الأول من 2014 حوالي 10 آلاف دينار مقابل خسائر بنحو 1.089 مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، بارتفاع في النتائج تُقدر نسبته بحوالي 99.1%.

أما "أموال" فكانت صاحبة أكبر نسبة نمو في نتائجها النصف سنوية، حيث ارتفعت أرباحها بحوالي 20500% لتصل في نهاية النصف الأول من العام الجاري لنحو 408 ألف دينار مقابل خسائر تُقدر بحوالي ألفي دينار في الفترة المماثلة من عام 2013.

من ناحية أخرى، تُعد "أهلية ت" صاحبة أقل نسبة نمو في أرباحها النصف سنوية، حيث ارتفعت تلك الأرباح في النصف الأول من 2014 بحوالي 0.39% لتصل إلى 5.909 مليون دينار تقريباً مقابل أرباح بنحو 5.886 مليون دينار في نفس الفترة من العام الماضي.

وسجلت "إيفا فنادق" أكبر نسبة تراجع في نتائج النصف الأول من العام الجاري مُحققة انخفاضاً نسبته 3956% تقريباً وصولاً لخسائر بنحو 6.902 مليون دينار مقابل أرباح تُقدر بحوالي 179 ألف دينار سجلتها في النصف المقابل من عام 2013.

أما "عربي قابضة" فسجلت أقل نسبة تراجع في أرباحها النصف سنوية، بانخفاض بلغ في نهاية النصف الأول من العام الجاري 1.33% تقريباً وصولاً لأرباح بنحو 519 ألف دينار مقابل أرباح تُقدر بحوالي 526 ألف دينار لنفس الفترة من العام الماضي.

جدير بالذكر أن "م الأعمال" كانت أولى الشركات التي أعلنت عن نتائجها النصف سنوية وكان ذلك بتاريخ 10 يوليو 2014، بينما الأحدث في إطار الإعلان تلك النتائج ما أفصحت عنه اليوم الأحد الموافق 24 أغسطس 2014 شركة "لؤلؤة" والمُدرجة ضمن قطاع العقارات.

يُشار إلى أنه على مستوى النصف الأول من 2014 ارتفعت نتائج 95 شركة من الـ 172 شركة التي أعلنت، بينما تراجعت تلك النتائج للـ 77 شركة المتبقية.

تراجع أرباح الشركات الـ 172 في الربع الثاني من العام بنسبة 11%
وعلى صعيد نتائج نفس الشركات الـ 172 في الربع الثاني فقط من العام الجاري، فسنلاحظ أنها جاءت متراجعة بحوالي 11% وصولاً لأرباح بنحو 409.560 مليون دينار مقابل أرباح بلغت 460.142 مليون دينار تقريباً للربع المقابل من العام الماضي.

وتصدر "وطني" أيضاً مشهد أكبر أرباح الربع الثاني مُحققاً أرباحاً بنحو 60.853 مليون دينار، تلته "زين" بأرباح تُقدر بحوالي 58.786 مليون دينار، فيما كانت "استهلاكية" صاحب أقل الأرباح الربع سنوية بعد أن سجل أرباح بلغت 11 ألف دينار فقط.

من ناحية أخرى، جاءت تسعة وثلاثين شركة مُحملة بخسائر في الربع الثاني من 2014، يتصدرها "السورية" حيث مُنيت بخسائر بلغت 8.259 مليون دينار تقريباً، فيما كانت خسائر "وثاق" هي الأقل في الربع الثاني وبلغت نحو 8 آلاف دينار.

ولم يتغير مشهد أكبر التراجعات في نتائج الربع الثاني للشركات الـ 172 والذي احتلته "السورية" بتراجع بأكثر من 24391%، بينما تغير الحال بالنسبة لصدارة قائمة الارتفاعات الربع سنوية، حيث حَلَتْ "الأولى" في الصدارة بارتفاع في أرباحها الربع سنوية بأكثر من 494000% وصولاً لنحو 168 ألف دينار مقابل أرباح 34 دينار فقط للربع الثاني من العام الماضي.
تجدر الإشارة إلى أنه على مستوى الربع الثاني من 2014 فقد ارتفعت نتائج 80 شركة وتراجعت لـ 95 الأخرى واستقرت تلك النتائج تقريباً لشركة واحدة وهي شركة "المغاربية".

المصدر: خاص مباشر

 كتب / محمد فاروق
أضف تعليقك

تعليقات  0