البترول الكويتية توقع مع مصفاة بترون الفلبينية عقد توريد 65 ألف برميل من الخام يوميا





مانيلا - وقعت مؤسسة البترول الكويتية (كي.بي.سي) هنا اليوم مع شركة مصفاة (بترون سنغافورة للتجارة) التابعة لشركة (بترون كوربوريشن) الفلبينية عقدا لتوريد 65 ألف برميل يوميا من النفط الكويتي الخام الى الفلبين بما يعادل مليوني برميل في الشهر (بقيمة تعادل نحو ملياري دولار سنويا).

وقال العضو المنتدب للتسويق العالمي في المؤسسة ناصر المضف في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بعد حفل توقيع العقد بمقر شركة (بترون كوربوريشن) "ان عقد التوريد سيبدأ في الاول من يناير 2015 ولمدة عام ويتجدد تلقائيا سنويا ما لم يقم احدى الطرفين بطلب الغاء العقد".

واضاف أن المباحثات الودية التي أقيمت مع شركة (بترون سنغافورة للتجارة) الفلبينية اليوم عكست رغبة الطرفين بتنمية العلاقة حيث من المتوقع أن تقوم

(بترون) بطلب زيادة كميات النفط الكويتي الخام الى ما يزيد عن 100 ألف برميل يوميا اضافة الى امكانية تحويل الكميات الكاملة أو جزءا منها للتوصيل الى ميناء الشركة الفلبينية عبر اسطول شركة ناقلات النفط الكويتية التي تملكها المؤسسة.

وذكر المضف أن "دخول السوق الفلبيني يعتبر انجازا يذكر لدولة الكويت في القطاع النفطي حيث تعتبر الفلبين من الأسواق المتنامية الواعدة في منطقة جنوب شرق آسيا" موضحا أن العقد يتماشى مع استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية في ابرام العقود الطويلة المدى خصوصا في الأسواق الآسيوية ذات العائد الأعلى.
واعرب المضف عن شكره وتقديره لكل العاملين في قطاع التسويق العالمي ومكاتب مؤسسة البترول الكويتية في الخارج لما بذلوه من مجهود في الدخول الى السوق الفلبيني والذي بدأ منذ مطلع عام 2013.

وحول دخول المؤسسة الى السوق النفطي الهندي أكد المضف ل(كونا) على هامش توقيع عقد شركة بترون الفلبينية الجديد "على أهمية وضخامة السوق

الهندي بالنسبة الى مؤسسة البترول الكويتية والذي يعتبر السوق الأول من حيث حجم كميات النفط والمنتجات المصدرة من الكويت الى الهند موضحا ان

المؤسسة ترتبط بعقود كبيرة مع عدد من الشركات النفطية الهندية الحكومية منها والخاصة كما ان السوق الهندي احد الاسواق الواعدة والمتنامية الطلب والتي يحرص على التواجد بها جميع مزودي النفط العالمين.

واضاف المضف قائلا ان "حدة التنافس في السوق الهندي زادت في الفترة الاخيرة خاصة بعد انخفاض استيراد الولايات المتحدة من النفط الخام ما دعا مزودي النفط في أمريكا الجنوبية وغرب أفريقيا من دخول السوق الهندي وتقديم اسعار ومميزات تنافسية جذبت المستهلكين الهنود".

وذكر أن قطاع التسويق العالمي يخطط لزيادة وتعزيز حصته بالسوق الهندي اضافة الى ان هناك مباحثات تجري حول تقييم امكانية تخزين النفط الكويتي بخزانات استراتيجيته داخل الهند تم انشاؤها مؤخرا من قبل الحكومة الهندية وذلك على ان تقوم الحكومة الهندية بزيادة حصة الكويت من النفط الكويتي المستورد.

واوضح المضف أن المؤسسة ومن خلال جهاز التسويق العالمي ومكتب المؤسسة بالقارة الهندية تقوم بمتابعة تطورات هذا السوق المهم والتواصل مع جميع زبائنه بهدف اقتناص الفرص التسويقية الجديدة للنفط والمنتجات البترولية الكويتية وذلك ضمن الجهود التي تأتي متناسقة مع الخطة الاستراتيجة للمؤسسة البترول الكويتية (كي.بي.سي) والتي تمتد الى عام 2030.
ومن جهته قال رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي في شركة (بترون سنغافورة للتجارة) رامون آنغ عقب مراسم حفل توقيع العقد ل(كونا) ان الشركة

صرفت نحو ملياري دولار امريكي لتطوير مصفاتها للنفط الخام مشيرا الى ان النفط الكويتي الخام سيكرر عبر هذه المصفاة وذلك عند بدأ سريان العقد في الأول من شهر يناير المقبل.

واعرب رامون آنغ عن سعادته للتعاون مع مؤسسة البترول الكويتية (كي.بي.سي) وشكرها لها ولكل العاملين فيها متمنيا أن يكون هناك تعاون جديد بين المؤسسة البترول الكويتية وشركة (بترون) الفلبينية في المستقبل القريب.

وحضر حفل توقيع العقد من الجانب الكويتي العضو المنتدب للتسويق العالمي بالمؤسسة ناصر المضف ونائب العضو المنتدب للتسويق العالمي للنفط الخام والمشتقات الخفيفة جمال اللوغاني ورئيس فريق ادارة البحوث التسويقية محمد القلاف ومدير مكتب سنغافورة قيس البسام ومسؤولا مبيعات النفط الخام بالمؤسسة انور الحريتي وفهد الراضي.

فيما حضر عن الجانب الفلبيني رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي في شركة (بترون كوربوريشن) الفلبينية رامون آنغ اضافة الى عدد من المدراء والمسؤولين في الشركة.

يذكر أن شركة (بترون كوربوريشن) الفلبينية تأسست عام 1933 وهي تعد اكبر شركة لتكرير وتسويق المنتجات النفطية في البلاد حيث انها تزود اكثر من 40 في المئة من متطلبات الطاقة في جمهورية الفلبين.

وتصل قدرة مصفاة شركة (بترون كوربوريشن) التكريرية الى نحو 180 ألف برميل في اليوم كما تمتلك الشركة استثمارات في قطاعات متعددة في البلاد منها قطاع الطيران وقطاع البناء والانشاءات والعقارات وغيرها.

أضف تعليقك

تعليقات  0