وزارة الداخلية تنفي صحة ما نشر عن رصد انتهاكات بالسجن المركزي


نفت وزارة الداخلية صحة مزاعم تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي عن رصد انتهاكات وسوء معاملة في السجن المركزي لثلاثة من النزلاء هم صقر الحشاش واحمد الدقباسى وخالد بو خضور.

وقالت ادارة الاعلام الامني في وزارة الداخلية في بيان صحافي اليوم ان تلك الادعاءات غير صحيحة على الاطلاق ولم تحدث اي من تلك الانتهاكات وذلك انطلاقا من تمسك الادارة العامة للمؤسسات الاصلاحية والتزامها العام بكل المواثيق والاعراف الدولية المنظمة لحقوق معاملة السجناء.

وذكر البيان ان ذلك بشهادة المنظمات الدولية واللجان المختصة التي تشرف دوريا على اوضاع نزلاء كل المؤسسات الاصلاحية وتعد تقارير عن اي تجاوزات او سوء معاملة او الظروف التي تحيط بالسجناء عن مدى توفر كل المعايير والاشتراطات الانسانية وحقوقهم واوجه الرعاية المقدمة لهم.

واكد عدم وجود اي حالات تعسف او تعرض لانتهاكات او سوء معاملة تجاه النزلاء الثلاثة على وجه الخصوص وغيرهم من النزلاء لاسيما ان الجميع يخضع لاجراءات التفتيش المعتاد وفق القوانين واللوائح المنظمة ولم يحدث على الاطلاق توجيه الفاظ مهينة او الحط من الكرامة وغيرها من الادعاءات التي وردت في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال البيان انه يحق لاي نزيل وفقا للقوانين والاجراءات مقابلة مدير السجن والتقدم بشكواه ليتم اتخاذ الاجراءات الكفيلة لمنع اسبابها اذا كانت تقوم على اساس.

واوضح ان التفتيش اسفر عن العثور على هاتف نقال ومستلزماته لدى النزيل الحشاش ولم يلتزم بالانظمة واللوائح المنظمة لقوة التفتيش كما ان النزيل الدقباسى خالف انظمة السجون بوضع ستارة لحجب منافذ الزنزانة مضيفا انه بناء عليه تم اتخاذ الاجراءات التأديبية بحق النزيل الحشاش لضبط الهاتف النقال ومستلزماته معه.

ولفت الى ان انظمة المؤسسات الاصلاحية لا تسمح بمثل هذه الانتهاكات على الاطلاق مع التزامها التام بالمواثيق والاعراف والقواعد والقوانين المنظمة لذلك.
أضف تعليقك

تعليقات  0