السعودية تسحب حليب الأطفال "بيوميل" من الأسواق وتحذر من استخدامه



طالبت وزارة التجارة والصناعة السعودية، المواطنين والمقيمين بالتوقف عن استعمال حليب الأطفال "بيوميل بلس 3"، وذلك عقب تلقيها شكاوى من بعض المواطنين تفيد بوجود مواد صلبة وحبيبات بيضاء داخل علب الحليب.

وأوضحت الوزارة، أن ذلك يعد عيبا تصنيعيا يتطلب سحب ذلك المنتج من الأسواق، وبناء عليه تهيب بالجميع بالتوقف عن استخدام الحليب وإعادته إلى منافذ البيع الذي تم الشراء منها.

وذكرت صحيفة "سبق" السعودية، أن الوزارة طالبت التجار ومنافذ البيع التوقف عن توريد أو بيع هذا الحليب للمستهلكين، وأن الوزارة ستبدأ جولات رقابية للتأكد من خلو الأسواق من الحليب ومعاقبة المخالفين.

وبناء على ما ورد لمركز البلاغات بالوزارة من حليب "بيوميل بلس 3"، تم التواصل مع الهيئة العامة للغذاء والدواء، وتم التأكد من وجود تلك الرواسب في تشغيلتين هما، تشغيلة (BN 5959) انتهاء 12/ 2015 صناعة بلجيكا، وتشغيلة (BN 5960) انتهاء 12/ 2015 صناعة بلجيكا.

و??أظهرت النتائج الأولية للفحص الفيزيائي والكيميائي لهيئة الغذاء والدواء، على عينات من منتج حليب الأطفال (بيوميل بلس 3)، ومسحوق حليب النمو من سنة إلى 3 سنوات بنكهة "الفانيلا"، عبوة وزن 400 جرام ومصنعة في بلجيكا، خلوها من أي مواد تدل على وجود مركبات غريبة غير موجودة في تركيبة الحليب الأصلية.

وألزمت الهيئة، الشركة المستوردة بسحب الحليب من منافذ البيع "احترازيًا"، فيما أوضحت وزارة التجارة أنها تواصلت مع الهيئة وتم التأكد من وجود رواسب في تشغيلتين، وحيث إن ذلك يعد عيبًا تصنيعيًا يتطلب سحب ذلك المنتج من الأسواق، فإن الوزارة تدعو إلى التوقف عن استخدامه وإعادته إلى منفذ البيع الذي تم الشراء منه لاستعادة ثمنه.

وأكدت التحاليل الفيزيائية المتعلقة باختبار "الذوبان" و"الرطوبة" مطابقة العينات للمواصفات الخاصة بالحليب (المواصفات الخليجية)، وكشف اختبار التذوق والرائحة للتعرف على ماهية المواد أن الرائحة الخاصة بها مشابهة لرائحة "الفيتامينات" التي تتم إضافتها للحليب.

كما أثبتت التحاليل الكيميائية التي أجريت بغرض التأكد من ماهية هذه التكتلات، وذلك بعد فصلها عن بودرة الحليب ومن ثم حقنها في أجهزة التحليل المتقدمة، عدم وجود ما يدل على مركبات غريبة غير موجودة في الحليب، وهو ما يعني أن هذه المركبات غير دخيلة على الحليب وإنما هي من المواد المضافة من "الفيتامينات" والمعادن التي ربما لم يتم طحنها وخلطها مع المنتج بشكل متجانس، ما يعد عيبًا تصنيعيًا.

وتوصي الهيئة، المواطنين والمقيمين (احترازيًا) بالتريث في استهلاك أي عبوات حصلوا عليها من هذا المنتج، لحين الانتهاء من التحاليل "الجرثومية".
أضف تعليقك

تعليقات  1


عندنا
في الكويت مع اجهزة السكراب وجشع التاجر واستهتار الحكومه في صحة الناس لمصلحة التاجر سهلات لا حسيب ولا رقيب ولا حد يفحص ولا حد يحاسب ان وجد الفساد الانهم عمله واحدة